//

30 فنانا يشاركون في المعرض .. معرض فني بغزة يوثق جرائم الحرب عام 2008

مؤمن علي
اخبار العالم
30 فنانا يشاركون في المعرض .. معرض فني بغزة يوثق جرائم الحرب عام 2008
30 فنانا يشاركون في المعرض .. معرض فني بغزة يوثق جرائم الحرب عام 2008
//

وثق فنانون فلسطينيون الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل خلال حربها الأولى على قطاع غزة ، في 27 كانون الأول (ديسمبر) 2008 ، من خلال معرض فني أقامته نقابة الفنانين الفلسطينيين في مدينة غزة ، تحت اسم “نار ونور”. واشتمل المعرض على عدد من الزوايا الفنية ، من بينها ركن للفنون التشكيلية ، بمشاركة نحو 30 فنانا ، من بينهم مشاركين من الوطن العربي والدول الأوروبية ، بحسب منسق المعرض أحمد السهر.

وقال السهر: “هذا المعرض يوضح جانباً من الجرائم الإسرائيلية التي ابتليت بالإنسانية في غزة وأبادت أماكن بأكملها”. وعبرت بعض الرسوم الفنية عن حق الفلسطينيين وتراثهم ، وتشبث الفلسطينيون بأرضهم ، بحسب السهر. وعلقت على جدار المعرض لوحة بلاستيكية لرجل مسن رسمت قدميه على شكل جذور شجرة. في لوحات أخرى ، كان التركيز على النساء الفلسطينيات وفساتينهن المطرزة ، ذات النقوش التقليدية. وأشار السحار إلى أنه تم تخصيص بعض أركان المعرض الفني لوزارات الصحة والداخلية والأمن الوطني لعرض ما يمكن توثيقه من جرائم الاحتلال. وفي ركن وزارة الداخلية ، عُرضت مجموعة كبيرة من الصواريخ ، وتحتوي الصواريخ على معلومات توضيحية عنها. وقال السحار إن هذه الصواريخ المعروضة “أطلقها جيش الاحتلال على غزة خلال حرب 2008”.

في 27 كانون الأول (ديسمبر) 2008 ، شنت إسرائيل حربًا على قطاع غزة استمرت 23 يومًا (انتهت في 18 كانون الثاني (يناير) 2009). ووصفت إسرائيل هذه الحرب بـ “الرصاص المصبوب” فيما أطلقت عليها حركة “حماس” اسم “حرب الفرقان”. أسفرت هذه الحرب عن مقتل 1436 شخصاً ، من بينهم 410 أطفال ، و 104 امرأة ، و 100 مسن ، وإصابة أكثر من 5400 آخرين. نصفهم من الأطفال. قُتل 13 إسرائيليا ، وأصيب 300 بجروح. وبحسب تقارير دولية ، ألقى الجيش الإسرائيلي خلال الحرب نحو “مليون” كيلوغرام من المتفجرات على قطاع غزة.

المصدرm.al-sharq.com
رابط مختصر