//

وزير الخارجية الروسي يندد بـ “العقلية الاستعمارية” لفرنسا ودول أوروبية أخرى في مالي

مؤمن علي
اخبار العالم
وزير الخارجية الروسي يندد بـ “العقلية الاستعمارية” لفرنسا ودول أوروبية أخرى في مالي
//

تم النشر في: 20/05/2022 – 19:42

اعتبر وزير الخارجية الروسي ، سيرغي لافروف ، خلال مؤتمر صحفي بعد استقباله نظيره المالي عبد الله ديوب في موسكو ، الجمعة ، أن استياء فرنسا من جهود السلطات المالية للحصول على دعم من قوات الأمن الأجنبية “ليس سوى تعبير عن العقلية الاستعمارية”. فرنسا ودول أوروبية أخرى في مالي. وأكد لافروف أن بلاده ستستمر في إمداد مالي بالقمح والأسمدة العضوية والمنتجات البترولية ، رغم أنها تخضع لعقوبات غربية بسبب غزوها لأوكرانيا.

استنكر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ، اليوم الجمعة ، “العقلية الاستعمارية” لفرنسا وأوروبا في مالي ، وذلك خلال لقاء في موسكو مع نظيره المالي عبد الله ديوب.

وقال لافروف ، خلال مؤتمر صحفي ، إن “استياء (فرنسا) من رغبة السلطات المالية في طلب المساعدة من قوات الأمن الأجنبية ما هو إلا تعبير عن العقلية الاستعمارية التي كان على الأوروبيين التخلص منها منذ فترة طويلة”. وحذر لافروف من “خطر حقيقي” في مالي “يتمثل في ظهور جيوب فوضوية يتحرك فيها مقاتلون ينتمون إلى جماعات مسلحة غير شرعية بحرية”.

وشدد المسؤول الروسي على أن “هذا الأمر يهدد وحدة أراضي البلاد ، وقد قلنا ذلك مرارا لزملائنا الفرنسيين”. وأضاف: “نتفهم ، لكننا لا نقدر محاولات فرنسا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي للمطالبة بدور مهيمن في إفريقيا ومناطق أخرى” ، معتبرا أن محاولة فرنسا “فرض سلوكها في مالي في وقت يمكنه التواصل معها “غير مقبول”.

وأضاف لافروف أن روسيا مستعدة لتقديم الدعم لباماكو “لزيادة القدرات القتالية للقوات المسلحة المالية” ، خاصة في تدريب العسكريين والشرطة. وأكد أن موسكو ستواصل إيصال القمح والأسمدة العضوية إلى مالي ، إضافة إلى المنتجات البترولية ، مع العلم أن روسيا تخضع لعقوبات بسبب غزوها لأوكرانيا ، ما يعيق قدرتها على التصدير ويثير مخاوف من أزمة غذاء عالمية.

في فبراير ، قررت باريس الانسحاب عسكريا من مالي وسط تدهور الأوضاع الأمنية وعلى خلفية التوتر بين فرنسا والمجلس العسكري الحاكم ، الذي تتهمه دول غربية باللجوء إلى خدمات مجموعة فاغنر الروسية الخاصة ، وهي ذراع عسكري للدولة. الكرملين.

من جانبها ، تؤكد باماكو أن الأمر يقتصر على استخدام المستشارين الروس.

فرانس 24 / وكالة فرانس برس

المصدر: www.france24.com

رابط مختصر