//

ودعمت قطر احتواء الأزمة وتخفيف حدة التوتر في المنطقة

مؤمن علي
اخبار العالم
ودعمت قطر احتواء الأزمة وتخفيف حدة التوتر في المنطقة
ودعمت قطر احتواء الأزمة وتخفيف حدة التوتر في المنطقة
//

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأمريكية جون كيربي ، على أهمية العلاقات بين قطر والولايات المتحدة ، والتي عززتها زيارة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لواشنطن على مستوى مسؤول رفيع المستوى. زيارة التقى خلالها سموه بالرئيس بايدن وعدد من المسؤولين. وأكد أبرز المسؤولين العسكريين أنه كان هناك حرص كبير من قبل فخامة الرئيس بايدن ووزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن على الترحيب بسمو كضيف مهم لأمريكا.

► شراكة طويلة الأمد

وأوضح جون كيربي في تصريحات لـ “الشرق” أن وزارة الدفاع الأمريكية تؤكد أن الولايات المتحدة وقطر لديهما شراكة أمنية إستراتيجية طويلة الأمد ومتعددة الأوجه تقوم على التزام مشترك بالسلام والاستقرار في المنطقة ، باعتبار أن العلاقة بين الولايات المتحدة وقطر أقوى من أي وقت مضى. في الوقت الذي تعتبر فيه قاعدة العديد العسكرية من أبرز المنشآت العسكرية الاستراتيجية لواشنطن. تستضيف قطر مركز العمليات الجوية الأمريكية المشتركة ، وتعمل الطائرات الأمريكية بشكل روتيني ومستمر من القاعدة العسكرية الأمريكية في الدوحة.

► الشكر والثناء

وتابع المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي: وزارة الدفاع الأمريكية تشكر وتثني على سمو الأمير لجهوده المستمرة في استضافة دعم قاعدة العديد العسكرية وتقديم الخدمات اللوجستية للقاعدة الأمريكية المتمركزة في الدوحة. إن رغبة قطر الطويلة الأمد في استضافة القوات الأمريكية هي رمز للعلاقات الوثيقة بين قطر وأمريكا. وأن العلاقات الثنائية يجب أن تظل مرنة في مواجهة التهديدات الناشئة في العديد من الملفات ، ولهذا السبب تشعر أمريكا بالامتنان لجهود قطر لاحتواء التصعيد والتوتر.

خالص الامتنان

واختتم جون كيربي المتحدث باسم البنتاغون تصريحاته بالقول: ننقل خالص الامتنان من وزير الدفاع لويد أوستن إلى سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، انطلاقا من الجهود الكبيرة التي تبذلها بلاده والدعم المستمر والمتواصل تطورات المشهد الأفغاني ، والدور المهم الذي تلعبه قطر في دعم سبل احتواء وتقليل التوترات في المنطقة ، وتقويض التهديدات الإقليمية المحتملة بما يحفظ المصالح الاستراتيجية الأمريكية. وحيث إن دولة قطر قد تبنت العديد من الجهود الرفيعة المستوى وشاركت في عمليات متكاملة معنا لمواجهة التهديدات في المنطقة. كانت زيارة سموه المهمة لواشنطن فرصة لتجديد الالتزام الأمريكي طويل الأمد بمواصلة التعاون الأمني ​​والاستراتيجي مع دولة قطر الصديقة.

المصدرm.al-sharq.com
رابط مختصر