ماذا يريد قيس سعيد فعلياً من تعيين سيدة ضعيفة الخبرة لرئاسة الحكومة؟

مؤمن علي
2021-10-17T18:09:47+03:00
اخبار العالم
ماذا يريد قيس سعيد فعلياً من تعيين سيدة ضعيفة الخبرة لرئاسة الحكومة؟
ماذا يريد قيس سعيد فعلياً من تعيين سيدة ضعيفة الخبرة لرئاسة الحكومة؟

بعد أسابيع على تجميده عمل البرلمان وإقالته رئيس الحكومة، حاول الرئيس التونسي قيس سعيد إيجاد مخرج للأزمة السياسية في بلاده عبر تعيين أستاذة جامعية في منصب رئيسة الحكومة. الحدث تاريخي بامتياز لأنها أول مرة تعيّن فيها سيدة على رأس الحكومة في المنطقة العربية، لكن أسئلة كثيرة تُطرح حول محاولة سعيّد استغلال تولي امرأة رئاسة الحكومة لأجل الاستمرار في احتكاره صلاحيات الحكم، خصوصا أن السيدة التي اختارها لم يعرف لها مسار سياسي أو حزبي بارز.

رئيسة الحكومة، نجلاء بودن رمضان، هي أستاذة تعليم عالي في علوم الجيولوجيا، وأهم تجاربها الحكومية كانت تكليفها بمهمة ديوان وزير التعليم العالي السابق شهاب بودن عام 2015، قبل أن تتجه لمهام أخرى، آخرها أنها كانت المسؤولة عن خطة برامج البنك الدولي في وزارة التعليم العالي.

لماذا تعيينها؟

وعند مقارنة بودن مع سلفها على رأس الحكومة، هشام المشيشي، ومن سبقه إلياس الفخفاخ، يتضح وجود فوارق كبيرة في المسار السياسي، فالمشيشي مثلاً اشتغل في دواورين عدة وزارات منها النقل والشؤون الاجتماعية والصحة، وعُيّن كذلك مستشارا للرئيس ووزيرا للداخلية، أما الفخفاخ فقد كان وزيرا لمرتين، الأولى في السياحة والثانية في المالية.

أهم تجارب نجلاء بودن رمضان الحكومية كانت تكليفها بمهمة ديوان وزير التعليم العالي السابق شهاب بودن عام 2015

فما هي نوايا سعيّد من تعيين سيدة بمسار سياسي متواضع رغم وجود سيدات بمسارات أقوى كان يمكن اللجوء لهن إن كان سعيّد ينوي الاستعانة بوجه نسائي؟

المصدرDW الالمانية
رابط مختصر