صندوق النقد الدولي هل تنقذ قشة لبنان الغريق

مؤمن علي
اخبار العالم
صندوق النقد الدولي هل تنقذ قشة لبنان الغريق
صندوق النقد الدولي هل تنقذ قشة لبنان الغريق

 

أعلنت الحكومة اللبنانية استئناف المباحثات مع صندوق النقد الدولي لضمان حصول لبنان على الدعم المالي الذي يحتاجه لإنهاء الأزمة المالية والاقتصادية الطاحنة التي أثقلت كاهل اللبنانيين خاصة في ظل وباء كورونا.

ففي الرابع من أكتوبر / تشرين الأول، قالت وزارة المالية اللبنانية إنها استأنفت التواصل مع صندوق النقد الدولي بهدف الاتفاق على برنامج التعافي الذي يدعمه الصندوق، لتمهيد الطريق أمام الحصول على دعم مالي دولي كبير ينقذ لبنان.

ومنذ بدء شرارة الأزمة المالية في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2019، فقدت عملة البلاد أكثر من 90 بالمائة من قيمتها، فيما أسفرت سلسلة من الأزمات بداية من وباء كورونا ثم انفجار مرفأ بيروت وما تلى ذلك من إضطرابات سياسية عن تردي الأوضاع المالية والاقتصادية والإنسانية ما دفع أكثر من نصف سكان لبنان إلى براثن الفقر.

وما زاد من صعوبة الوضع المالي تخلف لبنان في مارس/ آذار من العام المنصرم عن سداد قروض بقيمة 1.2 مليار دولار، لتسجل البلاد في حينه أول تخلف عن السداد على الإطلاق.

كذلك توقف لبنان عن سداد كافة مستحقات سندات اليوروبوند بالعملات الأجنبية التي تقدر بقرابة 30 مليار دولار فيما بلغ إجمالي ديون لبنان الخارجية والداخلية قرابة 90 مليار دولار.

وعلى إثر ذلك، طلبت الحكومة اللبنانية في حينه دعم صندوق النقد الدلي لتأمين الاستقرار المالي، بيد أن المباحثات بين الجانبين وصلت إلى طريق مسدود في يوليو/ تموز العام الماضي.

وعارضت المصارف اللبنانية والعديد من السياسيين خطة التعافي التي أعلنتها الحكومة السابقة على خلفية الشكوك حيال أن تقديرات الحكومية للخسائر.

رابط مختصر