صراع ثلاثي يهدد التعددية الإعلامية في تونس الفساد والقانون والسياسة

مؤمن علي
اخبار العالم
صراع ثلاثي يهدد التعددية الإعلامية في تونس الفساد والقانون والسياسة
صراع ثلاثي يهدد التعددية الإعلامية في تونس الفساد والقانون والسياسة

امتثالا لقرار الهيئة المستقلة للاتصال السمعي والبصري “هايكا” (HAICA)؛ توقف بث قناة “حنبعل” مع انتصاف ليل الجمعة 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، بدعوى أنها مخالفة للقانون ولا تحمل ترخيصا، علما بأن “حنبعل” هي أول قناة تلفزيونية خاصة تأسست في تونس قبل ثورة 2011.

وقبل قناة حنبعل تدخلت قوات الشرطة لوقف بث قناة “نسمة ” الخاصة، التي يملكها رجل الأعمال نبيل القروي، الملاحق قضائيا في قضايا فساد مالي، وتم التحفظ على معدات القناة ووضع الشمع الأحمر على مقرها لنفس الأسباب.

وفيما يشبه حملة، أوقفت السلطات كذلك بث قناة إذاعية خاصة “القرآن الكريم” وقناة الزيتونة الخاصة، لتحيل بذلك المئات من الصحافيين على بطالة قسرية في ظرف اقتصادي ومالي صعب تعيشه تونس، يضاف إلى الأزمة السياسية المعقدة؛ بسبب إعلان الرئيس قيس سعيد التدابير الاستثنائية في البلاد والسارية منذ تاريخ 25 تموز/ يوليو الماضي.

عملية لي ذراع بين الهايكا ومؤسسات الإعلام

ويعكف صحافيو “حنبعل” بشكل مؤقت على العمل بموقع “الويب” الخاص بالقناة في انتظار ما ستفرز عنه الأزمة مع هيئة الاتصال. ولكنهم لا يخفون خشيتهم من شبح البطالة. ويقول محمد علي العياري، رئيس تحرير قسم الأخبار بقناة “حنبعل”، في حديثه لـDW عربية إن “المؤسسة قررت الامتثال لقرار هيئة الاتصال في بادرة حسن نية تمهيدا للبدء بمفاوضات وتسريع عملية التسوية”.

لكنّ العياري أشار إلى أن القناة كانت بادرت بتسوية وضعها القانوني مثلما طالبت بذلك “الهايكا” وقامت بتصفية ديونها، وتحولت القناة إلى شركة خفية الاسم ولكن هيئة الاتصال أصرت على تطبيق قرار الغلق كشرط مسبق قبل التفاوض.

وينسحب.

رابط مختصر