//

رئيس الاركان الاسرائيلي يحذر لبنان من “قصف مؤلم ومدمر”

مؤمن علي
اخبار العالم
رئيس الاركان الاسرائيلي يحذر لبنان من “قصف مؤلم ومدمر”
//

وجه رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ، أفيف كوخافي ، رسالة تهديد إلى سكان لبنان حول إمكانية الحرب.

وقال كوخافي “نحن من جانبنا سنقصف بطريقة مدمرة وضخمة ومؤلمة ، وهذا شيء نتوقع أن يكون كبيرا للغاية”.

وتابع في تحذيره: “رسالتي للبنانيين هي أننا سنسمح لهم بالمغادرة فوراً وسننبههم قبل المغادرة”.

وأضاف كوخافي: “أكبر رسالة لهم هي أننا ننصحهم بالمغادرة قبل أن نطلق الطلقة الأولى لحظة التوتر القادم في الأماكن التي سنطلب منهم المغادرة منها ، لأن القصف لن يكون كما كان من قبل. “

وأوضح كوخافي أن الجيش يتعامل مع ما وصفه بـ “ستة جبهات في ستة أبعاد وفي مواجهة عدد كبير من التهديدات المتنوعة”.

وأشار كوخافي إلى أن “أخطر” هذه التهديدات “يتمثل في وجود تهديد نووي محتمل في الدائرة الثالثة ، وخطر الصواريخ والصواريخ من جميع الجبهات والأبعاد التي طورها العدو”.

وتابع: “كل هدف مرتبط بالصواريخ والصواريخ سيتم استهدافه في الحرب القادمة. منزل فيه قذيفة أو يقع بالقرب من قذيفة ، ناشط يتعامل مع قذيفة صاروخية ، أو مقر قيادة يتعامل مع قذيفة او كهرباء مرتبطة بمجموعة صواريخ .. كل هذه الشبكة ستنجز “. ضربها يوم الحرب “.

وبشأن “الحرب المقبلة” في لبنان ، على حد تعبيره ، علق الخفافي: “لقد بلورنا آلاف الأهداف التي سيتم تدميرها في نظام العدو الصاروخي والصاروخي”.

وشدد على أن “جميع الأهداف مدرجة في خطة هجومية لاستهداف مقر القيادة والقذائف الصاروخية والقاذفات والمزيد من هذه الأهداف. كل هذا سيضرب في دولة لبنان”.

يشار إلى أن الحدود الشمالية لإسرائيل تشهد حالة من الهدوء العام منذ الحرب بين إسرائيل وحزب الله اللبناني عام 2006.

دأبت فصائل فلسطينية صغيرة على إطلاق صواريخ بشكل متقطع على إسرائيل من داخل الأراضي اللبنانية.

وشهد شهر نيسان الماضي تصعيدا على الحدود اللبنانية الإسرائيلية تمثل في قصف مدفعي إسرائيلي مكثف لمواقع في جنوب لبنان.

كما نشأت خلافات مؤخرًا بين لبنان وإسرائيل حول تخطيط الحدود البحرية وحقوق الاستكشاف ، واتهمت بيروت تل أبيب بانتهاك سيادتها.

المصدر: www.alarabiya.net

رابط مختصر