خليفة حفتر .. الأسير وأمير الحرب الطامح لرئاسة ليبيا | سياسة واقتصاد |

مؤمن علي
اخبار العالم
خليفة حفتر .. الأسير وأمير الحرب الطامح لرئاسة ليبيا | سياسة واقتصاد |

علق المشير خليفة حفتر قائد “الجيش الوطني الليبي” الأربعاء مهامه العسكرية رسميا، تمهيدا لترشح مرجح للانتخابات الرئاسية  المقررة في نهاية كانون الاول/ ديسمبر في ليبيا. وأعلن حفتر (77 عاما) الرجل القوي في الشرق الليبي تعيين خلف مؤقت له حتى 24 كانون الاول/ ديسمبر، موعد الانتخابات الرئاسية، في قرار صدر بعد أسبوعين من إقرار قانون انتخابي أثار جدلا، يتيح له الترشح ثم تولي منصبه العسكري مجددا في حال عدم انتخابه.

من هو الجنرال خليفة حفتر؟

يُعرف الرجل صاحب الملامح العابسة والشعر الأبيض بتقشّفه في الكلام، لكنه يحب الإدلاء بتصريحات مدوية. بدأ ذلك عام 2014 عندما أعلن في خطاب متلفز حلّ مؤسسات الحكم وتوليه السلطة، قبل أن يختفي من المشهد لأسابيع. ورغم ذلك، تمكن من تشكيل قوة شبه عسكرية في الشرق أطلق عليها اسم “الجيش الوطني الليبي” وعدل اسمها لاحقا ليصير “القوات المسلحة العربية الليبية”، ليصبح الرجل القوي في شرق البلاد وفاعلا رئيسيا في الأزمة.

عدو الإسلاميين

ونجح العدو اللدود للإسلاميين في السيطرة عام 2017 على المنطقة الشرقية (برقة) وأكبر مدنها بنغازي، بعد ثلاث سنوات من المعارك ضد جماعات جهادية.

وهَزم في العام التالي جماعات متطرفة في درنة، المدينة الوحيدة في برقة التي ظلت خارج سيطرته حتى ذاك الحين. ثم أطلق في كانون الثاني/ يناير 2019 عملية للسيطرة على الجنوب الغربي الغني بالنفط واستولى على أكبر مدنه سبها دون قتال تقريبا.

برز خليفة حفتر في بداية انتفاضة 2011 التي شارك فيها بعد غيابه عن المشهد لأعوام. وشارك الرجل الذي تلقى تدريبا في الاتحاد السوفياتي، في الانقلاب الذي أطاح بنظام…

إقراء تفاصيل الخبر من مصدره

رابط مختصر