//

جرائم حرب أفغانستان.. الجنائية الدولية في مرمى الانتقادات | سياسة

مؤمن علي
اخبار العالم
جرائم حرب أفغانستان.. الجنائية الدولية في مرمى الانتقادات | سياسة
//

أشاد الكثير من المدافعين عن حقوق الإنسان بدعوة كريم خان- المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية – المحكمة إلى استئناف التحقيق في جرائم الحرب اُرتبكت في أفغانستان في تطور هام خاصة عقب سيطرة طالبان على أفغانستان.

وغطى التحقيق حتى الآن جرائم الحرب التي ارتكبت في أفغانستان منذ الأول من مايو / آيار عام 2003 وكذلك الجرائم الأخرى المرتبطة “بالحرب ضد الإرهاب” التي قادتها الولايات المتحدة في أماكن أخرى منذ الأول من يوليو / تموز عام 2002.

ومن بين الأطراف المتورطة في مزاعم ارتكاب هذه الجرائم حركة طالبان والتنظيمات المسلحة الأخرى والقوات الحكومية الأفغانية وقوات الجيش الأمريكي والتحالف الدولي وكذلك وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي. آي. أيه) بسبب برنامجها السري في مواقع أطلق عليها اسم “المواقع السوداء” وهي مواقع استجواب سرية في ليتوانيا ورومانيا وبولندا.

ضرورة التراجع عن استبعاد أمريكا

بيد أن اللافت في دعوة خان كان التأكيد على أن إعادة فتح التحقيق سيشمل الجرائم التي يُزعم أن حركة طالبان وتنظيم داعش – ولاية خراسان ارتكباها إذ تم تأجيل التحقيق في السابق بناء على طلب من الحكومة الأفغانية السابقة.

وأضاف خان أن التحقيق “لن يمنح الجوانب الأخرى أولوية”، في إشارة إلى مزاعم ارتكاب جرائم حرب تورطت فيها عناصر أمريكية وأفغانية وهو الأمر الذي أثار انتقادات من جماعات حقوقية.

فمن جانبه، شدد الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان على أنه يتعين على المحكمة الجنائية الدولية “عدم استبعاد أي ضحايا أو جرائم” من اختصاصها إذ دعا ممثل المنظمة لدى المحكمة، خان إلى ضمان المضي قدما في تحقيق المساءلة عن…

إقراء تفاصيل الخبر من مصدره

رابط مختصر