تسعة عشر دولة توقع على التزامات بشأن الوقود الأحفوري

مؤمن علي
اخبار العالم
تسعة عشر دولة توقع على التزامات بشأن الوقود الأحفوري

وقعت 19 دولة على الأقل من بينها دول تسجل فيها انبعاثات كبيرة كالولايات المتحدة وكندا على التزامات بشأن الوقود الأحفوري خلال مؤتمر الأطراف للمناخ (كوب26). إلى ذلك، التزم أكثر من 40 بلدا “إعلان الانتقال من الفحم إلى الطاقة النظيفة” في مبادرة روجت لها الحكومة البريطانية، وقدّم العديد منها التزامات مماثلة مثل بولندا وفرنسا.

على الرغم من غياب دول كبرى عن التوقيع، شهد مؤتمر الأطراف للمناخ (كوب26) الخميس التزامات عدة بشأن الوقود الأحفوري، وهو من الأسباب الرئيسية لظاهرة تغير المناخ.

والتزمت 19 دولة على الأقل من بينها دول تسجل فيها انبعاثات كبيرة كالولايات المتحدة وكندا، ومؤسسات مالية الخميس في غلاسغو بوقف تمويل مشاريع مصادر الطاقة الأحفورية التي لا تترافق مع أنظمة احتجاز الكربون، في الخارج، بحلول نهاية العام 2022.

وذكر بيان مشترك لـ19 دولة مشاركة في مؤتمر الأطراف حول المناخ المنعقد في غلاسغو في المملكة المتحدة برعاية الأمم المتحدة، أن “الاستثمار في مشاريع مصادر الطاقة الأحفورية غير المرفقة بأنظمة احتجاز الكربون، دونه مخاطر اجتماعية واقتصادية متزايدة وله تداعيات على عائدات الحكومات والعمالة المحلية والمكلفين والصحة العامة”.

وقد وافقت دول مجموعة العشرين أخيرا فقط على وقف دعم المشاريع الجديدة لإنشاء محطات طاقة تعمل بالفحم في الخارج. لكن الخطة التي أعلنت الخميس تشمل الغاز والنفط للمرة الأولى، وتعد بإعادة توجيه الأموال المخصصة لتلك المشاريع نحو الطاقة المتجددة. وإذا تم احترام هذا.

رابط مختصر