انتخابات قطر.. جدل الجنسية الأصلية والتغيير ″الديمقراطي″ المحدود

مؤمن علي
2021-10-17T18:07:16+03:00
اخبار العالم
انتخابات قطر.. جدل الجنسية الأصلية والتغيير ″الديمقراطي″ المحدود
انتخابات قطر.. جدل الجنسية الأصلية والتغيير ″الديمقراطي″ المحدود

يستعد القطريون للتصويت السبت (2 أكتوبر/تشرين الأول) في أول انتخابات لمجلس الشورى  في خطوة رمزية من غير المرجح أن تغير ميزان القوى في الإمارة الخليجية الثرية، وستجرى الانتخابات لاختيار 30 عضوا في مجلس الشورى من أصل 45 عضوا.

وأكبر تحدٍ تواجهه هذه الانتخابات هو عدد السكان، إذ يشكل الأجانب 90 بالمئة من عدد سكان قطر البالغ 2,75 مليون نسمة، ولا يحق لهم التصويت والترشح. ورغم التنصيص عليها في دستور 2003، إلا أنها أول مرة تجرى فيها هذه الانتخابات.

كما يظهر التغيير الديموقراطي الذي ستحدثه الانتخابات محدودا جدا في الدولة الخليجية حيث لن تتغيّر الحكومة بعد الانتخابات ولا توجد أحزاب سياسية.

تأثير محدود

ويقول محللون إن الانتخابات، على الرغم من أنها بادرة غير معمّمة في منطقة الخليج، باستثناء الكويت، لن تكون نقطة تحوّل في قطر. وقال المحلل المختص بشؤون الشرق الأوسط أندرياس كريغ لوكالة فرانس برس “من المهم الفهم أن الطموح ليس إقامة ملكية دستورية لكن زيادة مشاركة” المجتمع، موضحا أن “تطبيق معايير الديمقراطية خطأ” في هذه الحالة.

رغم أن قطر بدات تجربة الانتخابات البلدية منذ عام 1999، إلا أنه كغيرها من دول الخليج، لا توجد فيها أحزاب سياسية.

ومهمة مجلس الشورى تقديم المشورة لأمير قطر في شأن مشاريع القوانين، لكنه لا يضع تشريعات خاصة به. ويشير الدستور القطري إلى أن المجلس يختص في مناقشة واقتراح عدة مسائل منها مشاريع القوانين والميزانيات، ومناقشة السياسة العامة للدولة، واستجواب الوزراء، لكن كل قراراته يمكن نقضها بمرسوم أميري.

إقراء تفاصيل الخبر من مصدره

رابط مختصر