منظمة الصحة العالمية تطالب بتأجيل موعد الجرعات المعززة حتى نهاية سبتمبر

مؤمن علي
2021-09-09T17:02:46+03:00
اخبار العالم
منظمة الصحة العالمية تطالب بتأجيل موعد الجرعات المعززة حتى نهاية سبتمبر

دعما لحقوق الفقراء الذين لم يتلقوا بعد أية جرعة من اللقاحات المخصصة للوقاية من فيروس كورونا، طالب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الأربعاء، بتجميد إعطاء جرعات اللقاح المعززة والمعروفة بالجرعة الثالثة حتى نهاية سبتمبر، ولكن الكثير من الدول الغنية عارضت هذا الطلب. وعلى صعيد آخر، أعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية إدراج عرض جانبي جديد للقاح أسترازينيكا على قائمة الأعراض المتوقعة وهو متلازمة “غيلان باريه”، الاضطراب العصبي النادر. وأوضحت الوكالة أنه تم الإبلاغ عن 833 إصابة بهذه المتلازمة العصبية حول العالم بين الملحقين بأسترازينيكا من أصل 592 مليون جرعة تم إعطائها باللقاح نفسه.

خلال مؤتمر صحافي، طالب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الأربعاء عدم تلقي الأشخاص الذين تم تلقيحهم ضد كوفيد-19 جرعات معززة حتى يتسنى إرسال اللقاحات  إلى البلدان الفقيرة التي تمكنت فقط من تحصين جزء صغير من سكانها. وقال “لن أبقى صامتا عندما تعتقد الشركات والدول التي تتحكم في الإمدادات العالمية للقاحات أن فقراء العالم يجب أن يكتفوا بالفتات”.

مطلع آب/أغسطس، أراد مدير منظمة الصحة العالمية إصدار قرار بتجميد إعطاء الجرعات المعززة حتى نهاية أيلول/سبتمبر، لكن الكثير من الدول الغنية عارضته علنًا وأطلقت حملتها لبدء إعطاء الجرعة الثالثة من اللقاح.

ومع ذلك، دعا تيدروس الأربعاء إلى “تمديد قرار الوقف على الأقل حتى نهاية العام 2021 للسماح لكل دولة بتلقيح 40% على الأقل من سكانها”، معربا عن أسفه لأن الدول الغنية لم تعط سوى 15% من المليار جرعة التي وعدت بها. قال “لا نريد المزيد من الوعود. نريد اللقاحات فقط!”.

متلازمة “غيلان باريه” عرض جديد للقاح أسترازينيكا

وعلى صعيد آخر، أعلنت الوكالة الأوروبية للدواء، في اليوم نفسه، إدراج متلازمة “غيلان باريه”، الاضطراب العصبي النادر، كعارض جانبي “نادر جداً” للقاح أسترازينيكا المضادّ لكوفيد-19.

وأوضحت الوكالة في بيان أنّه لغاية 31 تمّوز/يوليو تمّ الإبلاغ عن 833 إصابة بهذه المتلازمة العصبية حول العالم في حين أعطي لغاية 25 تمّوز/يوليو أكثر من 592 مليون جرعة من لقاح فاكسزيفريا الذي تنتجه شركة أسترازينيكا.

وجاء في البيان أنّ “لجنة تقييم المخاطر في مجال اليقظة الدوائية التابعة للوكالة الأوروبية للدواء خلصت إلى أنّ العلاقة السببية بين لقاح فاكسزيفريا ومتلازمة غيلان باريه تُعتبر على الأقلّ احتمالاً معقولاً”.

وأضافت الوكالة ومقرّها في أمستردام “بالتالي ينبغي إضافة متلازمة غيلان باريه إلى معلومات المنتَج كأثر جانبي لفاكسزيفريا”.

وأوضحت أنّ خطر حدوث هذا العارض الجانبي “نادر جداً” أي أقلّ من واحد على عشرة آلاف.

ما هي متلازمة غيلان باريه؟

ومتلازمة غيلان باريه هي مرض يصيب الأعصاب الطرفية ويتسبّب بضعفها أو حتى بشللها تدريجياً، وهو يبدأ غالباً في الساقين ويصعد أحياناً إلى عضلات التنفّس ثم أعصاب الرأس والرقبة.

وأوصت الوكالة بتحديث التحذير الذي أضيف في تمّوز/يوليو على معلومات المنتَج لزيادة الوعي بالمخاطر في صفوف المتخصّصين بالرعاية الصحيّة ومتلقّي اللّقاح.

ويذكّر التحذير أيضاً المرضى بوجوب طلب العناية الطبية فوراً إذا ما  أصيبوا بضعف أو شلل في الأطراف يمكن أن يمتدّ إلى الصدر والوجه.

وكانت الوكالة أدرجت في تمّوز/يوليو المتلازمة نفسها كأثر جانبي “نادر جداً” للقاح “جونسون آند جونسون” المضادّ لكوفيد-19 والذي على غرار لقاح أسترازينيكا يستخدم نفس تقنية الفيروسات الغدانية.

وفي الولايات المتّحدة حذّرت وكالة الأدوية الأميركية في تمّوز/يوليو من “خطر متزايد” للإصابة بهذه متلازمة غيلان باريه لدى أشخاص تلقّوا لقاح “جونسون آند جونسون” المضادّ لكوفيد-19.

لكنّ كلا الوكالتين أكّد أنّ فوائد اللقاحين تفوق بأشواط مخاطرهما المحتملة.

فرانس24/ أ ف ب

إقراء تفاصيل الخبر من مصدره

رابط مختصر