//

الشمس تتعامد على الكعبة المشرفة السبت القادم

مؤمن علي
اخبار العالم
الشمس تتعامد على الكعبة المشرفة السبت القادم
منع تصوير المصلين والإمام وبث الأدعية في وسائل الإعلام في رمضان
//

أعلنت دار التقويم القطري أن الشمس ستتعامد على الكعبة المشرفة للمرة الأولى خلال العام الجاري، وذلك عندما يحين موعد أذان ظهر يوم السبت 27 من شهر شوال 1443 الموافق 28 من مايو 2022م في مكة المكرمة عند الساعة 12:18 ظهرا بتوقيت مكة (9:18 صباحا بالتوقيت العالمي)، حيث سيختفي حينها ظل الكعبة المشرفة وظل الأشياء في مكة المكرمة تقريباً.

وذكر الدكتور بشير مرزوق (الخبير الفلكي بدار التقويم القطري) أن تلك الظاهرة هي إحدى الطرق الدقيقة لتحديد اتجاه القبلة في الدول التي تكون عندها الشمس فوق الأفق وقت أذان الظهر في مكة وذلك بوضع شاخص مثبت عموديا على الأرض، ويكون اتجاه القبلة في هذه الدول هو الاتجاه المعاكس تماما لامتداد ظل الشاخص وقت أذان الظهر في مكة المكرمة (عند الساعة 9:18 صباحا بالتوقيت العالمي).

وأضاف أن هذه الظاهرة لا تمثل أي مناسبة دينية، وإنما هي فقط تطبيق فلكي عملي يستفاد منه في تحديد اتجاه القبلة بدقة متناهية في الدول التي تكون الشمس موجودة فيها أعلى الأفق وقت حدوث التعامد على الكعبة المشرقة.

وأشار مرزوق إلى أن ظاهرة تعامد الشمس على الكعبة المشرفة تحدث مرتين كل عام، الأولى تكون خلال شهر مايو، وذلك عندما تتحرك الشمس ظاهريا شمال خط الاستواء باتجاه مدار السرطان، حينها تمر الشمس على خط عرض مكة المكرمة (21.425 درجة شمالا)، بينما تكون المرة الثانية خلال شهر يوليو، وذلك عندما تعود الشمس في حركتها الظاهرية باتجاه الجنوب من مدار السرطان إلى خط الاستواء، وتمر على خط عرض مكة المكرمة من جديد.

ويرجع السبب في تعامد الشمس فوق الكعبة المشرفة إلى ميلان محور دوران الأرض بزاوية قدرها 23.5 درجة، والذي يؤدي إلى تحرك الشمس “ظاهريا” بين مداري السرطان شمالا والجدي جنوبا مرورا بخط الاستواء أثناء دوران الأرض حول الشمس مرة كل عام، ولذا فإن المناطق الواقعة عند خطوط عرض أقل من 23.5 درجة شمالا أو جنوبا تشهد كلها ظاهرة تعامد الشمس عليها مرتين كل عام، ولكن في أوقات مختلفة تعتمد على خط عرض المكان الواقع في المنطقة المدارية (بين خط الاستواء ومدار السرطان شمالا وخط الاستواء ومدار الجدي جنوبا).

المصدر: m.al-sharq.com

رابط مختصر