//

الرئيس يستنكر “محاولة الانقلاب” ويتعهد بوتين بسحب القوات الروسية عند انتهاء “المهام”

مؤمن علي
اخبار العالم
الرئيس يستنكر “محاولة الانقلاب” ويتعهد بوتين بسحب القوات الروسية عند انتهاء “المهام”
الرئيس يستنكر "محاولة الانقلاب" ويتعهد بوتين بسحب القوات الروسية عند انتهاء "المهام"
//

اتهم الرئيس الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف ، في اجتماع بالفيديو لمنظمة “الأمن الجماعي” التي تقودها روسيا ، “مقاتلين مسلحين” بمحاولة انقلاب ، مستغلين الاحتجاجات التي اندلعت على ارتفاع أسعار الوقود. وشدد على أن سلطاته “نجحت في استعادة السيطرة على الوضع”. وفي نفس الاجتماع أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن قواته ستنسحب من هذا البلد “بمجرد انتهاء مهامها”.

اعتبر رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف ، اليوم الاثنين ، خلال لقاء بالفيديو مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين وقادة دول حليفة أخرى ، أن أعمال الشغب التي هزت بلاده كانت “محاولة انقلابية” نفذها “مقاتلون مسلحون”. مؤكدا أن قواته “لن تطلق النار أبدا” على المتظاهرين السلميين.

وأوضح خلال الاجتماع نفسه قائلا: “مجموعات المقاتلين الذين كانوا ينتظرون اللحظة المناسبة تحركت. أصبح هدفهم الرئيسي واضحا (..) كان محاولة انقلابية” ، مضيفا: “لم نستخدم ولن نستخدم الجيش أبدا. القوة ضد المتظاهرين السلميين “.

وأشار رئيس كازاخستان إلى أن قوى “إرهابية” منظمة من “إسلاميين” و “مجرمين” و “مخربين” ، استغلت حركة الاحتجاج لرفع أسعار الوقود في محاولة للإطاحة بالسلطة ، مؤكدًا “نجاح” الحركة الاحتجاجية. سلطاته “في استعادة السيطرة على الوضع”.

القوات الروسية ستنسحب ‘قريبا’

وبخصوص القوات الروسية التي انتشرت في البلاد بعد اندلاع الأحداث في إطار دعوته لما يعرف بـ “مجلس الأمن الجماعي” ، قال توكاييف إنها ستنسحب “قريبا”.

وقال في هذا الصدد ، “في القريب العاجل ، ستنتهي عملية مكافحة الإرهاب واسعة النطاق ، ومعها ستنتهي المهمة الفعالة والناجحة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي”. جاءت كلمات رئيس كازاخستان خلال اجتماع لقادة هذه المنظمة ، بمن فيهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأوضح أنه تم نشر 2030 جنديًا في إطار هذه القوة بعد طلب المساعدة الذي قدمه إلى هذه المنظمة التي تهيمن عليها روسيا وتضم دولًا من الاتحاد السوفيتي السابق.

ستنسحب روسيا عندما تنتهي “مهامها”

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، خلال هذا الاجتماع ، أن القوات الروسية والقوات المتحالفة التي تم إرسالها إلى كازاخستان لدعم السلطات هناك ، بعد “استهدافها بالإرهاب العالمي” ، ستغادر هذا البلد عند انتهاء مهامها. .

وقال بوتين “بمجرد أن تنتهي القوة من مهامها ، ستنسحب من أراضي كازاخستان”. ثم حذر من أن روسيا لن تسمح بـ “الثورات الملونة” في الجمهوريات السوفيتية السابقة ، وهي عبارة كثيراً ما تستخدم لوصف الثورات التي يعتبرها الكرملين أن الغرب قد خطط لها في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق.

المصدرwww.france24.com
رابط مختصر