//

إصابة عشرات الفلسطينيين خلال قمع الاحتلال فعالية في الضفة الغربية

مؤمن علي
اخبار العالم
إصابة عشرات الفلسطينيين خلال قمع الاحتلال فعالية في الضفة الغربية
//

 أُصِيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق، اليوم، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال قمع فعالية لرفض مخطط التهجير والتوسع الاستيطاني بمسافر يطا جنوب الخليل.

وأفادت مصادر محلية أن الفعالية أُقِيمت بمشاركة عشرات المتضامنين، وأهالي مسافر يطا، في منطقة الركيز المؤدية إلى المسافر.

وأطلق جيش الاحتلال قنابل الصوت والغاز صوب المشاركين، واعتدى عليهم بالضرب والركل، وتفريقهم بالقوة.

واعتقلت قوات الاحتلال شابًّا من البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة.

وفي غزة، أُصِيب صيادان اثنان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، أطلقته بحرية الاحتلال الإسرائيلي تجاههما خلال عملهما في بحر شمال قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية أن جنود البحرية الإسرائيلية فتحوا نيران رشاشاتهم تجاه قوارب الصيادين العاملين في بحر شمال القطاع، ما أدى إلى إصابة صياديْن بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط، وتم نقلهما إلى المستشفى.

وأضافت أن كثافة إطلاق النيران أدت إلى تدمير محرك القارب الذي كان يعمل عليه الصيادان، ويعد مصدر رزقهما الوحيد. وكانت البحرية الإسرائيلية اعتقلت في وقت سابق اليوم ستة صيادين.

وفي الخليل، ركبت سلطات الاحتلال زاوية حديدية بجانب الحرم الإبراهيمي، بعد الانتهاء من تركيب هيكل المصعد الكهربائي قبل أيام في محيطه، لتسهيل اقتحام المستوطنين للحرم.

وقال نضال الجعبري مدير عام أوقاف الخليل: إن الحفريات التي يقوم بها الاحتلال تأتي في سياق الحملة التهويدية المستعرة للحرم الإبراهيمي الشريف، والبلدة القديمة في الخليل، ما يشكل انتهاكًا خطيرًا للقانون الدولي، ويضرب بعرض الحائط بالاتفاقيات الدولية.

وأكد الجعبري “أنها محاولة بائسة للمس بعروبة وإسلامية الحرم الإبراهيمي، وأن العمل جارٍ على قدم وساق لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية والسياسية للجم الاحتلال، بما يخدم حفظ قدسيته وإسلاميته”.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال وأعدادًا كبيرة من المستوطنين قاموا قبل أيام بإدخال معدات ثقيلة وشاحنات محملة بأجزاء المصعد المنوي تركيبه، ضمن مخطط استيطاني لتهويد الحرم الإبراهيمي، والسيطرة عليه لصالح مشاريع استيطانية.

المصدر: m.al-sharq.com

رابط مختصر