//

أردوغان يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة

مؤمن علي
اخبار العالم
أردوغان يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة
//

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه مرشح “تحالف الشعب” للانتخابات الرئاسية المقبلة في تركيا. وفي كلمة ألقاها خلال مشاركته في الاجتماع التشاوري لحزب العدالة والتنمية بولاية إزمير ، دعا أردوغان زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كيليجدار أوغلو للإعلان عن ترشحه للرئاسة المقبلة.

وقال مخاطبا كيليجدار أوغلو: “أنت دائما تتجادل بشأن موعد الانتخابات المقبلة ، وهنا أقول لك أن موعد الانتخابات في يونيو 2023 ، وأنت تقول إنه يتعين علينا التعرف على مرشح تحالف الشعب أولا”. وهنا اقول لكم ان مرشح تحالفنا هو الطيب اردوغان فاستمروا واعلنوا ترشحكم للانتخابات “. وأشار إلى أن زعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي ، أكد مرارًا أن مرشح “تحالف الشعب” للرئاسة المقبلة هو رجب طيب أردوغان.

وأوضح أن كيليتشدار أوغلو لم يقم بأي عمل لصالح الشعب التركي طوال حياته السياسية.
ودعا أردوغان أنصار تحالف الشعب المكون من حزب العدالة والتنمية والحركة الوطنية إلى بذل المزيد من الجهود والعمل ليل نهار من أجل الفوز ببلدية ولاية إزمير في الانتخابات المحلية المقبلة.
كما ذكر أردوغان الخدمات التي قدمتها حكومات حزب العدالة والتنمية في إزمير منذ عام 2002 حتى اليوم. كما انتقد الرئيس التركي المعارضة ، مشيرًا إلى أنه ليس لديها أي استراتيجية داخلية أو خارجية تؤهلها لقيادة البلاد ومواجهة المخاطر التي تحيط بتركيا.
من جهة أخرى ، شدد الرئيس أردوغان على أن بلاده لن تسمح بإقامة ممرات إرهابية على حدودها الجنوبية ، وستكمل باقي أجزاء “الحزام الأمني” في شمال سوريا.
وعبر أردوغان عن شكره لكل من ساهم في المناورات التي بدأت في 20 مايو بمشاركة نحو 10 آلاف جندي من 37 دولة واختتمت الخميس.
وأشار إلى أن الجيش التركي حقق نتائج لا مثيل لها في قتاله ضد أخطر التنظيمات الإرهابية في العالم ، بدءاً بـ “YPG” (ذراع حزب العمال الكردستاني في سوريا) وانتهاءً بـ “داعش”.
وشدد على أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي حاربت تنظيم “ي ب ك” الذي يشكل تهديدًا لوحدة أراضي تركيا والدول المجاورة وحقوقها السيادية. وأضاف أردوغان: “نعمل ، خطوة بخطوة ، على حماية حدودنا من خلال حزام أمني على عمق 30 كم (شمال سوريا)”.
وأوضح أن هذه السياسة الأمنية المشروعة التي تنتهجها أنقرة لا تدفع فقط المنظمات الإرهابية بعيدًا عن حدود تركيا ، بل تساهم أيضًا في أمن واستقرار دول الجوار. وتابع: “لن نسمح بإقامة ممرات إرهابية على حدود بلادنا الجنوبية ، وبالتأكيد سنكمل الأجزاء المتبقية من الحزام الأمني”. وأضاف: “نأمل ألا يعارض أي من حلفائنا وأصدقائنا الحقيقيين هذه المخاوف الأمنية المشروعة لبلدنا ، وألا يختار على وجه الخصوص جانب المنظمات الإرهابية”. واضاف “من حقنا الطبيعي ان نتوقع من حلفائنا واصدقائنا تفهم واحترام مخاوفنا المشروعة بشأن هذه القضية”.

المصدر: m.al-sharq.com

رابط مختصر