//

مرثية البيت | جريدة الخليج

رشاد المهندس
تكنولوجيا
مرثية البيت | جريدة الخليج
//

الشعر: كريم معتوق

رمال الامارات قبل ان يصاب الناس بالذعر

هذا الفراق ايقظ الالم

عندما قال الخليفة أنه وافته المنية

النخيل على العشب حتى كاد يسقط

والحزن كالبحر يكاد يأسه

لولا عزاء الصبر والتوسع ،

الرمل له إحساس بالتماسك

كم من الوقت حتى أصبح تابعًا في الحب

البكاء على خطاه عندما كان صبيا

وكتب فيه آثار ما ارتفع

* * * قاوم يا إلهي أنت حامينا

من هالة العار إذا كانت تعطينا الجشع

الدموع تمطر ، أنت غير راضٍ عن العزاء

إذا “خليفة” من أبقانا في حالة من الرهبة؟

إنهم يقاومون بصبر لا يتحملنا

عندما رأى الرعب من كل جوانبه

كأنه جاء من أقصى نواحي البلاد

مزدحمة وغزيرة

يا صاحب العطف .. ربي إذا اخترتنا

كن لطيفًا مع الناس ، أزِل الخوف من قلوبهم

ضريح البيت الذي جئت لأتنفسه

استقرت على الصندوق واختارته كمنتجع

* * * أبو خليفة هذا النعي شتتنا

وكأن الحزن في أعماق قلوبنا

إلى أي مدى وصلت بنا إلى الأمن الذي تتوق إليه؟

حتى وصلنا إلى النبلاء والأمان معا

لقد مدت قلبا للشعب ليحاصرنا

إن خيط الخير مثل الإيمان الذي لا ينقطع

واخترت هذا اليوم بعدًا لست مبدعًا فيه

سبح بالروح والافراح واقتلع من جذوره

لا تجعلنا نبكي ، نحن نعرف ذلك

تم تشريع عادة فيك شرعت منك

الموت له عزيمة وأنت البيت الآمن

ومن يراك حيا الا الذي يسمع

* * * جسدك يا ​​سيدي قد جاء لابسًا

بقوة الشعب عندما يحزنون يتألمون

نحمد الله ، هذا الشعب هو طينهم

إذا أحب فهناك شقوق في صدقه

ونحمد الله هذا الشعب إذا اجتمع

له المصيبة التي لا أخدعها وما ينخدع

نشكر الله على أن الشعب هو المسيطر

لكل عهد قطع لحكامها

نشكر الله أن هذا الشعب يسكن

حب الوطن وتاريخه كرضع

نشكر الله أن البيت آمن

أنف الإذلال من قاموسها هو يهوذا

ونحمد الله رآه هذا الشعب

بيضاء نقية مما تلوثه العفة

ونشكر الله على ما يرضينا

نسأل الصبر والصبر ذرفت الدموع

نحمد الله ألهمنا الله

الصبر حتى نطوى من بعده

وخرجت من بيت من تشابكت أصابعه

اجمع الناس حتى يتم تسليحهم

فقال للشعب البيت واحد

محمد هو الصالح الذي غرست فيه الوعد

راضية عن صدق الناس

في مأمن من الخوف ، منذ الدعوة إلى الولاء

كأن الشعب والحكام صامدون

حتى نتمكن من رؤية القلق فوق المنزل قد أزيل

الله هو الله .. ودائعه تراجعت

لقد عادت العودة إلى الرحمن

المصدر: www.alkhaleej.ae

رابط مختصر