//

توصيات حملة “أنا البحر” لتعزيز اللغة العربية

رشاد المهندس
تكنولوجيا
21 ديسمبر 2021آخر تحديث : الثلاثاء 21 ديسمبر 2021 - 5:33 مساءً
توصيات حملة “أنا البحر” لتعزيز اللغة العربية
توصيات حملة "أنا البحر" لتعزيز اللغة العربية
//

اختتم المكتب الثقافي والإعلامي للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة ، أمس الإثنين ، جلسات وأنشطة حملة “أنا البحر … أعشق اللغة العربية” التي استمرت خمسة أيام من 15 إلى 15 أكتوبر الجاري. يصادف يوم 19 ديسمبر الجاري اليوم العالمي للغة العربية. تم تنظيم جلسة نقاشية عبر تطبيق Zoom بعنوان: “الأسرة واللغة العربية”. واستضافت الدكتور محمد الأمين ، أستاذ الصحافة الإلكترونية بكلية الآداب والعلوم بجامعة قطر ، الدكتورة مريم بشك ، والشاعر والباحث الدكتور أكرم جميل ، وأدارت الجلسة الكاتبة والإعلامية عائشة. العجل. وقدم الأمين خلال الندوة ورقة بعنوان: “دور الإعلام في جعل اللغة معياراً للهوية في الأسرة والمجتمع” قال فيها: “الإعلام مبني على اللغة ويعتبرها القناة الأولى”. التواصل بين الناس وتشكيل الهوية ، وهو أساس النهضة والتطور ، ومن خلال وسائل الإعلام المدروسة والفعالة ، يمكننا خدمة اللغة من خلال تحرير محتوى وسائط سليم لغويًا وتوظيف مذيعين يتميزون بقواعد النطق والنحو السليمة. ”

وشاركت الدكتورة مريم بشك في الندوة بورقة عمل بعنوان “واقع اللغة العربية في مجتمع الإمارات بوجود 200 جالية غير عربية” ، مؤكدة أن سياسة التعايش والانفتاح التي تتبناها دولة الإمارات جاءت نتيجة تنوع السكان واللهجات متعددة اللغات. الوعي اللغوي لا يزال ينقص.

وأكد د. أكرم في ورقته البحثية بعنوان: “الحلول التربوية والأكاديمية” أن: “اللغة العربية لغة عميقة ، لغة القرآن الكريم ، وقائمة على الاشتقاق والحركات التصريفية.

وختمت الحملة بعدة توصيات منها:

تكثيف البرامج الميدانية التي تشجع الأطفال والشباب والكبار على التمسك باللغة العربية.

– دعم الكتب المنشورة التي تتناول اللغة العربية بما ينال إعجاب الأطفال.

– زيادة حصص اللغة العربية خاصة في المرحلة التأسيسية

استخدام وسائل الإعلام المتنوعة والجذابة في تعليم اللغة العربية وغرسها في نفوس الأطفال

تعزيز اللغة العربية من خلال المسابقات: أفضل مبادرة أو برامج أو مشروع لتعليم اللغة العربية على صفحات التواصل الاجتماعي.

– تحسين مناهج اللغة العربية وتطويرها وجعلها جذابة.

تأكد من ظهور الشباب على وسائل التواصل الاجتماعي أثناء التحدث بلغتهم الأم حول الموضوعات التي يطرحونها ، بطريقة تتماشى مع أهداف المنظمات الشبابية.

حث الشباب على التمسك باللغة العربية والحفاظ عليها كلغة حديثة إذا عرفنا كيفية استخدامها وتعلمها وتعليمها.

تصميم الألعاب الإلكترونية لتعليم مهارات اللغة العربية للأطفال بطرق تفاعلية.

المصدرwww.alkhaleej.ae
رابط مختصر