تجربة حية لتراث الإمارات في مهرجان الشيخ زايد

رشاد المهندس
تكنولوجيا
تجربة حية لتراث الإمارات في مهرجان الشيخ زايد
تجربة حية لتراث الإمارات في مهرجان الشيخ زايد

يجسد مهرجان الشيخ زايد في منطقة الوثبة بأبوظبي حضارة الإمارات وتراثها الثقافي والإنساني ، ويقدمها بأساليب حديثة للجمهور من كافة أطياف المجتمع ، والزائرين الذين يأتون إليها للمشاركة في العديد من التراث. والأحداث الدولية.

يستقطب المهرجان أكثر من 40 دولة من جميع أنحاء العالم ، ويتجاوز عدد فعالياته 4500 فعالية على مدار 130 يومًا ، في نسخة استثنائية ، تحظى بشعبية كبيرة لدى العائلات ، حيث تناسب جميع الأعمار والأذواق.

يشتهر جناح دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالتراث الإماراتي الأصيل من خلال رحلة تعليمية يقدمها لزواره ، لعرض الحرف اليدوية والفولكلور عليهم ، والملفات المسجلة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة على قائمة اليونسكو التمثيلية. التراث الثقافي غير المادي للبشرية ، وهو: ملف الصقور ، الأفلاج ، مجلس السدو ، العزي ، الرزفة ، البن العربي ، العيالة ، التغرودة ، الخط العربي ، والنخلة.

وقال سعيد حمد الكعبي ، مدير الجناح في مهرجان الشيخ زايد: “يوفر الجناح تجربة حية حول ملفات الحرف والفنون والتراث الإماراتية ، من خلال العروض اليومية للفنون الشعبية الإماراتية (الرزفة ، آل- أيالا ، العزي ، اليولا) ، وورش عمل للحفاظ على التراث ونقله إلى الأجيال القادمة ، وتقديم القهوة العربية لجميع زوارها ، واستقبالهم في مجلس الإمارات (الميليس) ، فضلا عن توفير المطبوعات و كتيبات تعريفية عن التراث الإماراتي الغني تشرح تفاصيل أصالة وعراقة التراث غير المادي في الإمارات.

وأكد الكعبي أن الجناح سينظم ، خلال الفترة المقبلة التي ستستمر حتى 10 مارس 2022 ، ورش عمل خاصة لتعليم الحرف الإماراتية المهددة بالانقراض والنادرة. حيث يفتح الجناح الباب أمام المشاركة في ورش عمل للمواطنات لتعلم وإتقان حرفة “النقود” وحرفة “البدالة” وهي حرفة نادرة نحاول إحيائها في نفوس الأجيال الشابة ، للحفاظ عليها والمحافظة عليها. ثم خبير.

يستقبل الجناح ضيوفه بالقهوة العربية المعروفة في الإمارات كرمز للكرم والضيافة ، ويعين خبيراً لتقديم ورش عمل لزواره حول آلية صنع القهوة الإماراتية ، فضلاً عن رياضة الصقارة. ويتيح الجناح فرصة للتعرف على الصقور والتقاط الصور التذكارية معها بهدف إحياء هذا التراث وتوثيقه والمحافظة عليه باعتباره تراثًا حضاريًا وثقافيًا للأجيال القادمة وتسليط الضوء عليه والتعريف به للعالم.

كما يعد المجلس ركناً أساسياً في جناح دائرة الثقافة والسياحة ، فهو عنصر من عناصر البيت الإماراتي التقليدي ، ويمثل جانباً هاماً وأصلياً من الحياة اليومية في البيئة الإماراتية بمختلف مناطقها. والتراث الإماراتي عبر الأجيال ، وإلقاء الضوء على هذا العنصر الثقافي يساهم في تحديد دوره المهم في الحياة التقليدية في الإمارات.

المصدرwww.alkhaleej.ae
رابط مختصر