المملكة العربية السعودية تقدم محاولة لاستضافة معرض إكسبو 2030

رشاد المهندس
تكنولوجيا
المملكة العربية السعودية تقدم محاولة لاستضافة معرض إكسبو 2030
المملكة العربية السعودية تقدم محاولة لاستضافة معرض إكسبو 2030

قدمت الهيئة الملكية لمدينة الرياض ، عرض المملكة العربية السعودية لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030 ، خلال مشاركتها في الاجتماع الافتراضي للجمعية العامة للمكتب الدولي للمعارض (BIE). وذكرت وكالة الأنباء السعودية ، التي أقيمت ، الثلاثاء ، في العاصمة الفرنسية باريس ، أن تبدأ عملية تقديم العطاءات على 5 مراحل وتنتهي بالتصويت نهاية عام 2023.

في أكتوبر الماضي ، أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، الذي يرأس أيضًا مجلس إدارة الهيئة الملكية لمدينة الرياض ، عن عرض بلاده لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030.

وأوضح الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض ، فهد بن عبد المحسن الرشيد ، أن “هناك 5 دول: السعودية وكوريا الجنوبية وإيطاليا وأوكرانيا وروسيا ، تتنافس على استضافة هذا الحدث العالمي الذي يستمر 6 أشهر ، و تمكن الدول المضيفة والدول المشاركة من الاطلاع على آخر التطورات في هذا المجال “. العلوم والتكنولوجيا ، أبرز ثقافاتها وتراثها ، والتقدم المحرز في القطاعات البيئية والاجتماعية والاقتصادية.

وقال خلال الاجتماع ، أمام 170 دولة عضو في المكتب الدولي للمعارض ، حول ترشيح الرياض لاستضافة المعرض: “إكسبو 2030 سيتزامن مع عام تتويج رؤية 2030 ، وسيكون فرصة استثنائية تقديم إنجازات الرؤية وتبادل الدروس القيمة من هذا التحول غير المسبوق. ويمكن تطبيق بعض هذه الدروس على نطاق أوسع للمساهمة في تقديم حلول لأبرز التحديات التي تواجه العالم “.

وتطرق إلى جانب من رسالة ولي العهد السعودي الموجهة إلى المكتب الدولي للمعارض في أكتوبر الماضي ، والتي ذكر فيها أن “العالم يعيش عصر التغيير ، ويواجه حاجة غير مسبوقة للتضامن الإنساني”. أن هذه الكلمات كانت مصدر إلهام لشعار المملكة لمعرض إكسبو الدولي 2030: عصر التغيير: نقل كوكبنا نحو المستقبل.

كما أخذ الدول الأعضاء في جولة افتراضية ، “لتصوير التنوع البيولوجي الغني للمملكة العربية السعودية ، من الصحاري الشاسعة المذهلة إلى الجبال الخضراء الرائعة في منطقة عسير ، وصولاً إلى ساحل البحر الأحمر بشعابه المرجانية النادرة. إلى المواقع التراثية الساحرة في العلا ، حيث توقفت القوافل التجارية القديمة “. واستقرت منذ قرون ، مخلفة وراءها كنزًا أثريًا يضم مئات النقوش والمقابر الصخرية ”، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وأضاف: “كما ترون ، المملكة العربية السعودية ليست مجرد دولة ضمن مجموعة العشرين ، فهي تمتلك موارد طبيعية ، وتنوع بيئي ، وشباب طموح ، وقيادة حكيمة ، ورؤية عظيمة ، وبحلول عام 2030 ، ستكون الرياض مدينة مزدهرة ومستدامة للمستقبل والوجهة المفضلة للمواهب والشركات “. .

وذكّر الرئيس التنفيذي الدول الأعضاء بتاريخ الرياض واقتصادها الذي يساهم بنسبة 50٪ من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للمملكة ، مؤكدًا أن الرياض لم تحقق هذه الإنجازات فقط بسبب عائدات النفط ، بل ازدهرت أيضًا لأنها فتحت أبوابها على العالم.

المصدرarabic.cnn.com
رابط مختصر