للمرة الأولى في التاريخ قطر تعد “بمفاجآت” في سباقات فورمولا واحد التي تقام على أراضيها

رفيق العماد
رياضة
للمرة الأولى في التاريخ قطر تعد “بمفاجآت” في سباقات فورمولا واحد التي تقام على أراضيها
للمرة الأولى في التاريخ قطر تعد "بمفاجآت" في سباقات فورمولا واحد التي تقام على أراضيها

تعهد الثلاثاء عبد الرحمن المناعي رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية “بمفاجآت” تقدمها بلاده في مسابقات الفورمولا واحد التي تقام بها لأول مرة في تاريخها على حلبة لوسيل الدولية شمال شرق العاصمة الدوحة. فبعد انسحاب أستراليا خشية من تداعيات فيروس كورونا، وقع الاختيار على الدولة الخليجية الصغيرة لتكون على موعد مع التاريخ في 21 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل كرابع دولة عربية تستضيف جولة عالمية من جولات هذه المسابقة.

في سباق سيشهد “مفاجآت” ويُقام أمام جماهير غفيرة على حلبة لوسيل ستقتحم قطر عالم الفورمولا واحد بعد انتظار طويل وبعد انسحاب أستراليا خشية من تداعيات فيروس كورونا، فرُبّ ضارة نافعة.وفي خطوة يؤكّد أنها امتداد طبيعي في بلد مضيف لأحداث رياضية عدة، تعهّد عبد الرحمن المناعي رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية بـ”مفاجآت” و”إضافة المزيد” إلى الفورمولا واحد.

دخلت قطر على خط الاستضافة عقب قرار أستراليا الانسحاب من الروزنامة على خلفية تداعيات فيروس كورونا، حيث ستكون الإمارة الخليجية على موعد مع التاريخ في 21 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل كرابع دولة عربية تستضيف جولة عالمية بعد كل من البحرين منذ (2004) وأبوظبي (2009) والسعودية هذا العام أيضاً (5 كانون الأوّل/ديسمبر).يضيف المناعي “لسنوات عديدة، استضفنا جولة من بطولة العالم للدراجات النارية موتو جي بي وبسبب ذلك بات لدينا العديد من الدراجين الشبان ينافسون على أعلى المستويات”.

ويؤكد أنه “من دون استضافة موتو جي بي (…) لا أعتقد أننا كنا سنحصل على ذلك” في إشارة إلى شرف استضافة الفئة الأولى لسيارات المقعد الأحادي. واستهلت قطر استضافة سباقات الدراجات النارية على حلبة لوسيل عام 2004، عندما أحرز الإسباني سيتي جيبرناو اللقب على متن هوندا.

وكانت قطر أعلنت الاتفاق مع المشرفين على البطولة العالمية بإقامة جائزة قطر الكبرى على مدى عشر سنوات، حيث ستعمل في عام 2023 على بناء حلبة جديدة بالكامل، على أن يغيب السباق في 2022 تزامناً مع استضافة كأس العالم.يعتبر المناعي أن هذا السباق وغيره في المنطقة سيكون “وسيلة لإلهام الشباب لدخول هذه الرياضة وممارستها”، لافتاً إلى أن تحديد موعد السباق من قبل منظمي فورمولا واحد والاتحاد الدولي للسيارات (فيا) “كانت صدفة محظوظة للغاية أن تصادف في نفس اليوم، بعد عام واحد من الآن، مع (موعد) كأس العالم”.وتابع “نحاول تعظيم المناسبة وإضافة المزيد إلى حدث الفورمولا واحد. أعتقد أننا سنرى بعض المفاجآت الجميلة خلال عطلة نهاية الأسبوع في الفورمولا”.

علاقة طويلة الأمدوفي ما يتعلق بالتعديلات التي ستطرأ عليها لتلائم شروط “فيا”، يقول المناعي إن “حلبة لوسيل هي حلبة دولية تُقام عليها أحداث رياضية عدة سواء كانت دراجات نارية أو سيارات، وقد تمت الموافقة على الحلبة بالكامل من قبل كلا الاتحادين، واحتاجت فقط إلى بعض التغييرات التجميلية لاستضافة فورمولا واحد”.

ويضيف مشيراً إلى مسألة التسابق مع الوقت لتجهيز المنشآت المحيطة بالحلبة وأماكن إقامة السائقين والفرق والعاملين “لقد تدخلنا في وقت قصير، وأردنا المساعدة. ولكن في الوقت نفسه، أردنا أيضاً أن تكون لدينا علاقة طويلة الأمد مع الفورمولا واحد”. استقطاب جماهيريوإذ أن السباقات عادة ما تستقطب نحو 80 ألف مشجع خلال أيام المنافسات الثلاثة، تطرّق المناعي إلى القدرة القطرية على الاستقطاب قائلاً إن الدولة الخليجية “تتمتع بقاعدة جماهيرية جيدة للفورمولا، وأيضاً في المنطقة، فهي رياضة تملك شعبية”، متوقعاً أن تكون المدرجات “ممتلئة (…) نتوقع حدثاً كبيراً جداً”.

رابط مختصر