//

وزير تجارة الكويت الجديد: قيود كورونا لن تعود وهذه أبرز أولوياتنا

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
وزير تجارة الكويت الجديد: قيود كورونا لن تعود وهذه أبرز أولوياتنا
وزير تجارة الكويت الجديد: قيود كورونا لن تعود وهذه أبرز أولوياتنا
//

أكد وزير التجارة والصناعة الكويتي فهد مطلق الشريان ، في مقابلة خاصة مع Al-Arabiya.net ، أن رفع مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي لدولة الكويت سيكون على رأس أولويات وزارته التي تقع ضمن أولويات أخرى. أولويات مهمة.

واختير الشريان وزيرا للتجارة والصناعة في التشكيل الحكومي الجديد الذي أعلن اليوم الثلاثاء ، ومن المنتظر أن يؤدي اليمين الدستورية التي تضم 15 وزيرا برئاسة الشيخ صباح خالد الحمد الصباح. .

وعبر الشريان عن تقديره لثقة القيادة في اختياره لتولي وزارة التجارة والصناعة للمرحلة المقبلة ، مؤكدا أن عمل الوزارة “سيكون في إطار تعاون لخدمة الكويت ، وبذل جهود لدفع عجلة الاقتصاد. والعديد من الأولويات أبرزها ملف هيئة الصناعة “.

وشدد على “أهمية المدن الصناعية في تعزيز قيمة الناتج المحلي للبلاد”.

على صعيد القطاع المالي ، أشار وزير التجارة والصناعة الكويتي إلى أن “وزارة التجارة مسؤولة عن 13 هيئة ، بما في ذلك هيئة أسواق المال ، وبالتالي سيكون العمل على تعزيز حوكمة الشركات ، ورفع مستوى الشفافية في فضلا عن دعم كل ما من شأنه تعزيز عمل القطاع الخاص في مناخ اقتصادي ومالي إيجابي ينعكس على أداء سوق رأس المال “. واضاف ان لدينا العديد من الملفات الاقتصادية التي سيستغرق ترتيبها وقتا مع مختلف الجهات في الدولة بما في ذلك المناطق المستقلة صناعيا وسيكون هناك دعم لهذا الملف حتى يتحقق التطور المنشود في هذا القطاع والتوصل الى حل. إلى تحقيق المشكلة “. معوقات قد تعيق نموه.

وقال إن “ملف الصناعة سيحظى باهتمام كبير ، وستكون هناك بادرة حكومية للمناطق الصناعية المستقلة”.

ولم يفصح عن الملفات الصناعية الأخرى الموجودة ، لكنه ألمح إلى “أهمية النظر بجدية في أي معوقات تواجهها المنشآت الصناعية ، في مختلف الجوانب ، لا سيما فيما يتعلق بمنح الأراضي لبعض قطاعات الصناعات المتقدمة”.

وأضاف أن دولة الكويت عملت دائما على تعزيز دور القطاع الخاص الذي يعمل وفق معايير عالية للتنظيم الذاتي ، وسيكون من السهل رفع مساهمته في النشاط الاقتصادي ، من خلال تعزيز التحول من القطاع العام. إلى القطاع الخاص بشكل عام.

وبشأن التعامل مع تحديات جائحة كورونا ، قال الشريان: “الجائحة تأخذ تطورات وتحولات عديدة ، والعالم لا يزال في منعطف حالي ، لكن المطمئن في الكويت هو استقرار الوضع ،” ونشعر بضرورة التعامل مع بعض الإجراءات الاحترازية ، ونستبعد العودة إلى القيود المفروضة على الأنشطة التجارية أو الصناعية “.

وذكر أنه منذ بداية تفشي الوباء اهتمت الدولة بالتركيز على دعم المشاريع والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، لمساعدتها على مواجهة الآثار والتداعيات الناجمة عن الوباء ، مؤكدا أن “الوضع في الكويت مطمئن بشأن التعامل مع التداعيات الاقتصادية للجائحة على مختلف المستويات “.

وبشأن التأثير على سلاسل التوريد قال الشريان إن “المخزون الاستراتيجي للدولة مطمئن وميزانية الدولة في مراحل مطمئنة أيضا”.

المصدرalwatannews.net
رابط مختصر