//

هكذا تحولت الرسومات الثمودية إلى لوحة جمالية

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
هكذا تحولت الرسومات الثمودية إلى لوحة جمالية
هكذا تحولت الرسومات الثمودية إلى لوحة جمالية
//

تفنن تشكيليون سعوديون في حائل شمال السعودية، في رسم جدارية تاريخية، اشتملت على كتابات ورسومات ثمودية تلونت بشكل جمالي، في الوقت الذي ذهبت فيه الفنانة التشكيلية إيمان الفايد برسم جدارية تحمل عنوان “حائل أجمل” بالتعاون مع أمانة منطقة حائل، ليفتح المجال لفناني وفنانات المنطقة بالمشاركة في رسم الجدارية.

الفايد تحدثت إلى “العربية.نت” بقولها: “تم عمل الجدارية بطول 400 متر، وهي عبارة عن عدة رسومات تتحدث عن تاريخ وحضارة حائل بداية من العصر الثمودي والرموز الثمودية، والتي قمت أنا و فريقي المكون من 8 فنانات تشكيليات بتصميمها ورسمها على الجدار.”

وأضافت: “الرسمة عبارة عن فن تجريدي، بينما الخط الموجود فيها كتابات ثمودية نسخت كما هي موجودة في بعض جبال حائل، واستغرق عمل الجدارية خمسة أيام، بواقع أربع ساعات صباحا ً كل يوم، واستخدم في عمل الجدارية دهانات بلاستيكية أكريليك”.

خلال عمل الجدارية

أهداف المبادرة

وقالت الفايد: “المبادرة تهدف إلى تجميل المكان وإعطائه نظرة جمالية، إضافة إلى التعريف بتاريخ المنطقة وتطورها، ولفت نظر الناس للرموز التاريخية الموجودة بمنطقة حائل”.

يشار إلى أن النقوش الثمودية الأثرية يعود تاريخها للقرن الثامن قبل الميلاد، وهي عبارة عن نقوش تروي تفاصيل الحياة الاجتماعية للثموديين، وتنقل معالم الحياة الاجتماعية والتذكارية والتجارية التي كان الثموديون يعيشونها منذ آلاف السنين، بالإضافة إلى بعض ما كانوا يهتمون به من الحيوانات المستخدمة، أو التي كانت تعيش في منطقتهم مثل المها والوضيحي والإبل والخيل العربية الأصيلة التي كانت وسيلتهم الأولى في التنقل.

وتعد النقوش الثمودية تسمية جامعة لنوع من النقوش الجزرية التي كتبت بخط المسند، وتختلف في شكل بعض الحروف وطريقة الكتابة عن خط المسند التقليدي، وهي مكتوبة بعدة لهجات عربية جنوبية قديمة في شبة الجزيرة العربية.

المصدرwww.alarabiya.net
رابط مختصر