//

نجل خليل الزياني: عملية والدي تكللت بالنجاح

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
نجل خليل الزياني: عملية والدي تكللت بالنجاح
نجل خليل الزياني: عملية والدي تكللت بالنجاح
//

كشف نجل المدرب السعودي خليل الزياني عن نجاح عملية والده ، وكتب محمد على تويتر: “الحمد لله والحمد لله والدي وتاج رأسي # خليل_الزياني غادر غرفة العمليات بعد. نجاح العملية. وانا اقول لكم انه بخير والحمد لله.

أصيب مدرب المنتخب الوطني السابق بالمرض وتم نقله إلى المستشفى لإجراء جراحة في الفك.

من هو خليل الزياني؟

ويعتبر الزياني أبرز لاعب ومدرب لنادي الاتفاق والمنتخب السعودي لكرة القدم. بعد تقاعده ، عمل كمحلل فني رياضي. ويعتبر من أبرز نجوم كرة القدم الذين حققوا نهضة رياضية في تاريخ السعودية.

ولد الزياني عام 1947 في الدمام ، وبدأت علاقته بكرة القدم مع نادي الاتفاق عام 1962. وفاز طوال مسيرته كلاعب بكأس ولي العهد عام 1965 وكأس الملك عام 1968. إلى قميص الفريق حتى اعتزاله عام 1973.

لكن شهرته كمدرب طغت على مسيرته كلاعب ، بسبب الإنجازات العديدة التي حققها سواء مع ناديه الأم ، الاتفاق أو المنتخب الوطني ، والتي اكتسب من خلالها شهرة واسعة في شارع الكرة السعودي.

خليل الزياني

كأس آسيا

في شتاء 1984 كانت سنغافورة الوجهة الثامنة لرحلة كأس آسيا التي شاركت فيها 10 منتخبات أحدها المنتخب السعودي الذي يشارك لأول مرة في البطولة ، وسحب القرعة إلى الأول. المجموعة إلى جانب الكويت “حامل اللقب” وقطر وسوريا وكوريا الجنوبية.

أسند الاتحاد السعودي لكرة القدم مهمة تدريب الأخضر إلى المدرب الوطني خلفاً للبرازيلي الشهير زغالو ، ولم تكن مهمته بهذه السهولة ؛ حيث حجم المسؤولية وقصر المدة وكوكبة النجوم التي كثرت في قائمة المنتخب مثل صالح النعيمة ومحيسن الجمعان وشايع النفيسة ومحمد عبد الجواد وعبدالله الدعيع. وبالطبع النجم الشهير ماجد عبدالله.

ورغم تعادله في المباراة الأولى ضد قطر بهدف واحد ، فقد أنهى الأخضر الجولة الأولى كقائد للمجموعة برصيد 6 نقاط. في ذلك الوقت ، أدرك الزياني وكوكبة النجوم الأخضر في ذلك الوقت أن 90 دقيقة فقط تفصلهم عن صعود هرم القارة الآسيوية ، وكتابة التاريخ على طريقتهم ، وبعد عشر دقائق مرت من بداية المباراة النهائية ضد الصين ، سدد شايع النفيسة كرة قوية من خارج منطقة الجزاء على يمين الحارس الصيني ، ليفتتح التسجيل للأخضر.

في الدقيقة الثانية من الشوط الثاني ، سجل النجم ماجد عبدالله الهدف الثاني لبلاده ، ليبقى النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية التي أطلقت العنان للأفراح السعودية كبطل جديد قادم ليحتل مكانه باقتدار في كرة القدم الآسيوية ، في إنجاز غير مسبوق ترك فيه المدرب خليل الزياني بصماته القوية.

لم يكن إنجاز الزياني القاري مصادفة. واختير المدرب للمهمة الوطنية بعد أن صعد نجمه مع نادي الاتفاق ، حيث قاده قبل ذلك بعام للفوز بلقب الدوري السعودي وبطولة الخليج كأول فريق سعودي يفوز بها.

على مستوى النادي وتذوق الاتفاق مع الزياني الألقاب في الدوري مرتين ومثلها في بطولة الخليج للأندية وبطولة الكأس العربية. كما أشرف على تدريب عدة أندية سعودية أخرى أبرزها القادسية الذي توج معه بكأس ولي العهد عام 1992 ، والهلال محطة تدريبه الأخيرة ، وبعد ذلك أعلن اعتزاله. مقعد تقني في أواخر القرن الماضي ؛ ثم انتقل بعد ذلك إلى تجربة العمل الإداري والتحليل الفني التلفزيوني.

المصدرwww.alarabiya.net
رابط مختصر