//

مسؤولون حكوميون في ألبانيا يشيدون بمشاريع قطر الخيرية

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
مسؤولون حكوميون في ألبانيا يشيدون بمشاريع قطر الخيرية
مسؤولون حكوميون في ألبانيا يشيدون بمشاريع قطر الخيرية
//

ومساهمة منها في دعم القطاع الصحي في ألبانيا ، افتتحت قطر الخيرية مركزا صحيا في بلدية “الشياك” يستفيد من خدماته الصحية لأكثر من 17 ألف من سكان المنطقة والمناطق المحيطة بها. حضر حفل الافتتاح سعادة السيد علي بن حمد المري ، سفير دولة قطر لدى جمهورية ألبانيا ، والسيدة ميرا راكاتسولي ، نائب وزير الصحة الألباني ، والسيد ألتون أربانا ، عمدة بلدية شياك. بالإضافة إلى مدير مكتب قطر الخيرية في ألبانيا محمود حسين ومجموعة كبيرة من سكان البلدية. أشاد مسؤولون حكوميون في ألبانيا بدعم الشعب القطري للمشاريع التنموية في بلادهم ودور قطر الخيرية في تنفيذها وفق معايير مهنية عالية ، خاصة أنه يساهم في التخفيف من آثار جائحة كورونا. هدية من شعب قطر أشاد سعادة علي بن حمد المري ، سفير دولة قطر لدى ألبانيا ، في كلمته ، متانة العلاقات بين البلدين والشعبين القطري والألباني ، مؤكدا أن دولة قطر تولي دولة قطر أهمية كبيرة لتعزيز علاقات التعاون مع جمهورية ألبانيا في جميع المجالات. وأضاف أن هذا المشروع هدية من شعب قطر لإخوانهم في جمهورية ألبانيا من خلال قطر الخيرية ، مشيرا إلى الدعم الذي قدمته دولة قطر لجمهورية ألبانيا وشعبها على مر السنين في مختلف المجالات و مضيفا أن التعاون بين البلدين سيشهد مزيدا من التقدم في المستقبل. أعربت نائبة وزير الصحة الألبانية ميرا راكاتسولي في كلمتها عن شكرها وتقديرها لجهود دولة قطر ومساعدتها المستمرة لجمهورية ألبانيا وشعبها ، خاصة في ظل الأزمات ، مشيرة إلى زلزال 2019 وكورونا. جائحة ومساعدات طبية عاجلة لدعم النظام الصحي الألباني ولتوفير أجهزة طبية حديثة للمستشفى الحكومي بالعاصمة تيرانا. وقدمت منحة قدرها 5 ملايين دولار لإعادة بناء ثلاث مدارس تضررت من الزلزال في العاصمة الألبانية. أعلى معايير الجودة من جانبه أشاد السيد ألتون أوربانا ، عمدة بلدية “شياك” ، بدولة قطر والأمير والحكومة والشعب لاهتمامهم وتقديم يد العون لإخوانهم في ألبانيا. كما أشاد بدور قطر الخيرية في تعاونها وجديتها في تنفيذ المشاريع بأعلى معايير الجودة ، معربا عن سعادة جميع سكان البلدية بافتتاح هذا المشروع الصحي الجديد. وأضاف أن هذا المشروع جاء في وقته خاصة في ظل جائحة كورونا ، موضحا أن المركز في بداية نشاطه قام بتطعيم أكثر من 11 ألف مواطن ألباني ضد فيروس كورونا المستجد ، متمنيا أن يكون هذا العطاء وهذا الجهد الثمين سيستمر. يشار إلى أنه منذ افتتاح مكتبها في العاصمة الألبانية تيرانا عام 1994 ، عملت قطر الخيرية في العديد من المجالات مثل الرعاية الاجتماعية والتعليم ومشاريع الإغاثة وخدمة المجتمع ، بالإضافة إلى المشاريع الموسمية.

ويتكون المركز من طابقين به 10 عيادات وثلاث غرف إدارية ومختبر تحاليل وعيادة أسنان وغرفة تطعيم وطاقم طبي مكون من 6 أطباء و 20 ممرضا يعملون لخدمة الزوار حيث يزوره 300 مستفيد يوميا.

المصدرm.al-sharq.com
رابط مختصر