//

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يطلق جائزة الحوار ‏

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يطلق جائزة الحوار ‏
//

أطلق مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني جائزة الحوار الوطني لعام 2022 م في دورتها الثانية ، وهي إحدى مبادراته الوطنية ، لتحقيق المزيد من التفاعل مع المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني والأفراد ، مثمناً وتحفيزهم على تقديم مبادرات وطنية تساهم في إبراز وتعزيز قيم الحوار والتسامح والتعايش والتلاحم ، للمساهمة في تحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030.

وأوضح أمين عام المركز الدكتور عبدالله الفوزان أن إطلاق جائزة الحوار الوطني تأتي استمرارا للنجاح الذي حققته في دورتها الأولى ، وتأتي أيضا تأكيدا على أهمية الدور. يلعب في تحقيق أهداف ورسالة المركز ، حيث يقوم على مجموعة من المعايير التي تساهم في تعزيز منظومة القيم الإيجابية التي يسعى المركز إلى ترسيخها في المجتمع ، من أجل تحقيق الرؤى والتطلعات. لقيادتنا الرشيدة حفظها الله بنشر ثقافة الحوار والتسامح والتعايش والتلاحم بين جميع أطياف المجتمع ، ومواجهة كل ما يهدد النسيج المجتمعي.

وأشار الفوزان إلى أن الجائزة شهدت في دورتها الأولى مشاركة واسعة من الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والأفراد. كما عملت على توعية كافة أفراد المجتمع من كافة الأعمار بأهمية العطاء والمساهمة في إحداث أثر فعال في تعزيز قيم التسامح والتعايش والتلاحم الوطني التي يسعى المركز إلى ترسيخها في المجتمع بما يتماشى مع قفزات نوعية تشهدها المملكة في ظل رؤية 2030.

باب المرشح

أعلنت أمانة جائزة الحوار الوطني عن فتح باب التسجيل للترشح لعام 2022 للدورة الثانية ابتداء من يوم الأربعاء 9 ذو القعدة 1443 هـ الموافق 8 يونيو 2022 م عبر الرابط الإلكتروني المخصص لـ الجائزة (https://award.kacnd.org) ، ودعوة الراغبين في المشاركة. تقديم أعمالهم المتنوعة ومعرفة جميع الشروط والضوابط من خلال موقع الجائزة ، وهو الواجهة الرسمية لها وقناة اتصال مفتوحة ، وبيان أهدافها وشروطها.

تتضمن الجائزة عددًا من الشروط والأحكام التي يجب أن يستوفيها المتقدم للجائزة ، أبرزها أن يكون سعودي الجنسية أو فردًا أو مؤسسة قدمت مساهمات نوعية وأثرًا اجتماعيًا في موضوع الجائزة ، وألا تكون موظفًا في المركز.

تمر الجائزة بمراحل تبدأ بإعلانها والتقدم لها عبر موقع الجائزة ، وبعد ذلك ، بعد فرز طلبات المرشحين ، مروراً بمرحلة الفرز والتقييم الأولى ، ثم رفعها من اللجان المتخصصة إلى سكرتارية الجائزة ، واعتماد قائمة المرشحين.

وتجدر الإشارة إلى أن جائزة الحوار الوطني في دورتها الأولى كانت برعاية كريمة من الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وبحضور الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز نائب أمير منطقة الرياض. وفازت مؤسسة الأمير خالد الفيصل للاعتدال بفرع المؤسسات الحكومية ، فيما فازت شركة الفوزان القابضة في فرع مؤسسات القطاع الخاص ، فيما فازت مؤسسة عبدالعزيز بن طلال وسورة بنت سعود للتنمية الإنسانية بمبادرة “أحياها”. وفازت جمعية المجتمع بالمركز الخيري لتعليم القرآن وعلومه فرع الرياض عن برنامج التعلم وعن فرع الأفراد الأستاذ محمد الموسى عن مشروع “زوج لاجة”.

المصدر: www.alarabiya.net

رابط مختصر