//

مرابع الأجداد أمانة تجسيد لمفهوم الاستدامة

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
مرابع الأجداد أمانة تجسيد لمفهوم الاستدامة
مرابع الأجداد أمانة تجسيد لمفهوم الاستدامة
//

بالتزامن مع احتفالات اليوم الوطني لدولة قطر ، تواصل مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع ريادتها في مجال الاستدامة. وفي هذا السياق ، اعتبر مشعل الشمري ، مدير مجلس قطر للأبنية الخضراء ، عضو مؤسسة قطر ، أن “مزارع الأجداد .. أمانة” شعار اليوم الوطني لهذا العام يعكس بشكل كبير ومباشر المفهوم. الاستدامة التي يشير أحد تعاريفها إلى أن البيئة هي تراث الأجداد وعلينا الحفاظ عليها وتسليمها في أفضل حالة للأجيال القادمة. وقال الشمري: “البيئة ليست ملكاً لجيل واحد ، إنها إرث توارثته الأجيال ، وفي العقود الأخيرة أثرت العديد من العوامل سلباً على البيئة ، كالتغير المناخي ، والاحتباس الحراري ، وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري ، وازدياد” معدلات التلوث وارتفاع درجات الحرارة كلها مؤشرات تنبهنا “. مخاطر على البيئة “. ويرى الشمري أن شعار اليوم الوطني لهذا العام “مرابع الأجداد أمانة” ، وهو مستمد من قصيدة المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني رحمه الله ، شعار يربط الماضي بالآخرين. في الوقت الحاضر ، مشددًا على ارتباط القطريين الوثيق ببيئتهم منذ القدم ، وقال: “أتذكر في طفولتنا تواصلنا الدائم مع البيئة في قطر من خلال الزيارات والرحلات العائلية إلى رياض الأطفال المنتشرة في مختلف أنحاء الدولة ، والتي كانت دائمة الخضرة في الشتاء. ” وأضاف: “تغيرت طبيعة هذه رياض الأطفال في السنوات الأخيرة بسبب التغيرات في المناخ العالمي ، وبذلت وزارة البلدية في قطر جهوداً حثيثة لإحياء هذه رياض الأطفال والحفاظ عليها من خلال عدة مبادرات. يمكن للأجيال القادمة أن تلعب دوراً في الحفاظ على هذا الإرث. وأوضح الشمري أن المباني تستهلك من 50 إلى 60 بالمئة من الطاقة المنتجة عالميا ، وإذا تحسنت كفاءة هذه المنازل بنسبة 10 بالمئة ، فسيكون لذلك أثر إيجابي كبير على البيئة. وقال: “مسؤولية الحفاظ على البيئة لا تتحملها الجهات الحكومية فقط ، بل تقع علينا كأفراد ، حيث يمكن لكل شخص أن يقدم الكثير لبيئته ، سواء من خلال ترشيد استخدام الكهرباء والمياه ، والحد من إصدار المخالفات ، واتباع ممارسات بسيطة في المنزل لها تأثير مباشر على البيئة “. كما تحدث الشمري عن دور مجلس قطر للأبنية الخضراء في دعم جهود الدولة في الحفاظ على البيئة ، وقال: “يتلخص دور المجلس في ثلاثة محاور ، أولها التوعية ، من خلال الفعاليات الكبيرة التي ننظمها مثل: أسبوع قطر للاستدامة ، والذي يشجع الممارسات الصديقة للبيئة في مختلف المجالات. المحور الثاني هو الدعم الفني والدورات التدريبية للمختصين في مجال الاستدامة ، والمحور الثالث عملنا في مجال البحث الذي نتعاون فيه مع عدة جامعات محلية وعالمية للعمل على البحوث المتعلقة بمجال الاستدامة ، ونحن في مجلس قطر للأبنية الخضراء نتعاون مع العديد من الهيئات المحلية لتطوير الأطر والأنظمة والقوانين ليتم تطبيقها في مختلف قطاعات الدولة لتطوير أفضل الممارسات الصديقة للبيئة.

المصدرm.al-sharq.com
رابط مختصر