//

فيديو.. شاب سعودي يتغلب على التوحد بمواهب عديدة

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
فيديو.. شاب سعودي يتغلب على التوحد بمواهب عديدة
فيديو.. شاب سعودي يتغلب على التوحد بمواهب عديدة
//

عبد الرحمن الخالدي لم يستسلم لكونه على طيف التوحد ، ولم يمنح اليأس فرصة لاختراقه ، بل خلق من كل ما حوله فرصة لتحقيق آماله وطموحاته.

لم يكن الطريق سهلاً على الشاب ، لكنه لم يكن مستحيلاً أيضًا ، حيث أعدت له والدته كل السبل للنجاح منذ طفولته وساعدته ومد يد العون لابنها المصاب بالتوحد حتى يكون علامة فارقة. ونموذج يحتذى به للجميع. بدورها ، ساهمت “جمعية أسر التوحد” بالخرج في ظهور موهبة الشاب وتألقه.

عبد الرحمن الخالدي

يمتلك عبد الرحمن مواهب متعددة ، تبدأ بحفظه للقرآن منذ أن كان عمره 15 عامًا ، بالإضافة إلى إتقانه للخط ، وله أيضًا صوت شجاع.

التقت “العربية نت” بعبد الرحمن الذي تحدث عن مواهبه وكيف تغلب على اضطراب طيف التوحد الذي يعاني منه ، وهو حالة مرضية مرتبطة بنمو الدماغ وتؤثر على كيفية تمييز الشخص وتعامله مع الآخرين على المستوى الاجتماعي ، مما يتسبب في مشاكل في التفاعل والتواصل الاجتماعي. يشمل هذا الاضطراب أيضًا أنماط سلوك محدودة ومتكررة.

عبد الرحمن الخالدي

وعن تعليمه واكتشاف مواهبه قال: “أنا خريج جامعة الإمام فيصل قسم الدراسات القرآنية. أمي ساعدتني كثيرًا في تنمية مواهبي وقدراتي ، ولم أفكر أبدًا أن التوحد لدي قد يكون عقبة أمام تحقيق طموحاتي وآمال والدتي ، فحفظت القرآن في سنة واحدة ، وطوّرت مواهبي من خلال الممارسة “.

وعن تعلمه للخط قال: “اكتشفت موهبتي في الخط وطورتها بمساعدة جمعية أسر التوحد بالخرج التي قدمت لي كل الدعم ، ولم أشعر قط أن لدي أي خطأ”. وأضاف: “شاركت في العديد من الفعاليات والمهرجانات والتفاعل والدعم النفسي الذي تلقيته كان رائعا من الجمهور”.

ولدى سؤاله عن أمنياته ، أجاب عبد الرحمن: “أتمنى أن أتزوج وأكون أسرة وإنجاب أطفال”.

عبد الرحمن الخالدي

من جهتها تحدثت مديرة “جمعية أسر التوحد” نورة العبودي عن دور هذه المؤسسة في دعم المواهب قائلة: “دورنا في الجمعية هو مساعدة التوحد ودعمه ليكون جزءًا من المجتمع. عبد الرحمن من النماذج التي تفتخر بها الجمعية .. دعم الأسرة أولا ثم دعم الجمعية سيخلق لنا نماذج كثيرة مثل عبد الرحمن.

وأضافت: “نظمت الجمعية فعاليات ومهرجانات للتعريف بهذه المواهب والإمكانيات ليراها الجميع حتى يمكن دعمها بجميع أشكالها ، ونسعى دائمًا لدمج هذه الفئة العزيزة في المجتمع”.

أما والدة عبد الرحمن ، فقالت عن ابنها: “منذ علمت باضطراب طيف التوحد لدى ابني ، لم أستسلم وأتركه ، لكنني اتخذت قرارًا بتثبيته وتعليمه جيدًا حتى يتجاوز ما لقد فعل. والحمد لله هذه الجهود أثمرت بهذه القدرات والموهبة. واليوم أنا فخور بابني وبما أنجزه “.

المصدرwww.alarabiya.net
رابط مختصر