//

صاحب السمو يتلقى رسالة تهنئة من الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة الذكرى الخمسين لانضمام قطر للمنظمة

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
صاحب السمو يتلقى رسالة تهنئة من الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة الذكرى الخمسين لانضمام قطر للمنظمة
صاحب السمو يتلقى رسالة تهنئة من الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة الذكرى الخمسين لانضمام قطر للمنظمة
//

تلقى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى رسالة من سعادة السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة ، تهنئة سموه بمناسبة مرور خمسين عاما على انضمام دولة قطر إلى عضوية الأمم المتحدة. قامت بنقل الرسالة سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة. وأكد جوتيريش في رسالته تهانيه لدولة قطر حكومة وشعبا بذكرى انضمامها إلى المنظمة الدولية. وقال إن دولة قطر قدمت خلال الخمسين عاما الماضية مساهمات متعددة في مجالات التنمية المستدامة ، ومنع النزاعات وتسويتها ، ومكافحة الإرهاب ، والعمل المناخي ، والصحة ، على المستويين الإقليمي والعالمي. وأشار إلى أن دولة قطر استضافت على مر السنين عددًا من المؤتمرات والفعاليات الحيوية للأمم المتحدة التي ساعدت في دفع الحلول القائمة على السياسات العالمية. وقال إن الدوحة أصبحت اليوم مركزًا مهمًا للدبلوماسية التي تسهل بعض أكثر النزاعات تعقيدًا في العالم ، خاصة في أفغانستان ، حيث قدمت دولة قطر دعمًا حاسمًا للحوار من خلال الدبلوماسية والمساعدات الإنسانية السخية. وأشار سعادته إلى أن دولة قطر هي أيضا داعم سخي للجهود التنموية والإنسانية الحيوية ، وساهمت في مكافحة جائحة كوفيد -19 ، وتقديم اللقاحات المنقذة للحياة والمساعدات للفئات الأكثر ضعفا. وأعرب غوتيريش عن شكره لدولة قطر على دعمها الثابت للأمم المتحدة ، وتطلعه إلى تعزيز أواصر العلاقات بين الأمم المتحدة ودولة قطر في السنوات القادمة في سعيهما لدفع عجلة السلام والتنمية المستدامة و حقوق الإنسان للجميع. من جهتها ، قالت السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني ، إن رسالة الأمين العام للأمم المتحدة تعكس مدى احترام وتقدير سمو الأمير ، والمكانة الرفيعة التي يشغلها على المستوى الدولي ، والرغبة في ذلك. للأمم المتحدة على مواصلة التعاون مع دولة قطر في مختلف المجالات. القضايا الدولية. وشددت على أنه لمن دواعي الاعتزاز والفخر أن يشيد الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته بمساهمات دولة قطر في جميع القضايا التي تهم المجتمع الدولي ، لا سيما في مجال التنمية ومنع النزاعات وتسويتها ومكافحة الإرهاب والعمل المناخي ومواجهة جائحة كورونا ، كما أكد الأمين العام للأمم المتحدة أن الدوحة أصبحت مركزا دوليا مهما للدبلوماسية المتعددة الأطراف لتسهيل تسوية أكثرها تعقيدا. الخلافات واستضافة المؤتمرات والمناسبات الحيوية للأمم المتحدة.

المصدرm.al-sharq.com
رابط مختصر