//

سيدة سعودية تصنع “الطواقي” منذ 70 عاماً وهذه قصتها

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
سيدة سعودية تصنع “الطواقي” منذ 70 عاماً وهذه قصتها
//

قبل سبعين عاما كانت سيدة سعودية تنسج “التواقى” بأصابعها بأشكال وأحجام مختلفة تجمع بين جودة خيوط الحياكة والديكور حسب رغبة زبائنها الذين يترددون على محلها بالقرية التراثية بمدينة جيزان.

مريم فرساني تحدثت عن نسج القوارب لموقع العربية نت: بدأت العمل في سوق الجملة والأكشاك الأرضية ، حيث كانت الفتيات جالسات ويعملن هناك منذ سبعين عاما ، وفتاة لا تجيد الحياكة يتم تعليمها وتعليمها. تتدرب على يد فتاة أخرى ، وحتى تتسخ أدوات الحياكة وتضعها في يد المتدربة وهي ساخنة حتى تتعلم هذه المهنة وتتقنها ، وهذا ما لا تستطيع الفتيات فعله في هذا الوقت ، وتفعله بسبب صعوبتها وعدم قدرتها على تحمل هذا العمل الذي يستغرق أيامًا لتصنيع غطاء واحد فقط.

صناعة القوارب

أشارت مريم إلى أنها أرادت تعليم الفتيات هذه المهنة ، لكنهن لم يستطعن ​​فعل ذلك ولم يكن لديهن الصبر لإنهاء عملها في حياكة القبعة ، على عكس الوقت الذي كانت تتعلم فيه ، عندما كانت الأم تحضر ابنتها إلى تعلم ، حتى لو تعرضت للضرب أو الحروق من أدوات الحياكة التي يتم تسخينها ، وأضافت أنها تلقت تعليمها على يد أهل زوجها ، وقاموا بتعليمها ، وتسمى هذه المهنة بـ “الحواكة” وهي الحياكة بالخيوط.

السيدة ماري تحبك الكاب

في الفترة الحالية يستغرق الأمر 15 يومًا بالنسبة لها لخياطة قبعة واحدة ، نظرًا لكبر سنها ووجود فترات في مكانها في القرية التراثية ، بينما كانت تحبك القبعة في شبابها في 8 أيام ، وإذا تعمل بجد ، ففترة الحياكة لا تتجاوز ما بين ثلاثة وأربعة أيام فقط.

وختمت قائلة: “رفضت جميع الفتيات من حولي ممارسة حياكة الكاب حتى بناتي ، بسبب صعوبة العمل عليهن ، حيث يستغرق الأمر ساعات طويلة لأيام عديدة”.

المصدرwww.alarabiya.net
رابط مختصر