//

بدء قطف الورد الطائفي.. قصة الزهور الأشهر عالمياً

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
بدء قطف الورد الطائفي.. قصة الزهور الأشهر عالمياً
بدء قطف الورد الطائفي.. قصة الزهور الأشهر عالمياً
//

تحمل زراعة ورود الطائف قصة تاريخية امتدت لسنوات عديدة ماضية. اكتسبت هذه الزهور هويتها من منطقة الطائف التي تشتهر بإنتاج الورود ذات اللون والرائحة الفريدة في العالم ، وتتميز عن باقي المملكة العربية السعودية في صناعة العطور التي يحبها الكثيرون.

وفي هذا السياق أكد محسن الثقفي المتخصص في زراعة وانتاج ورود الطائف أنه مع بداية شهر آذار يبدأ موسم قطف الورد في الطائف.

وقال في مقابلة مع العربية نت ، إن المزارعين في الطائف قطعوا أشجار الورد في اليوم الأول من شهر يناير الجاري ، ليبدأ الحصاد والحصاد في بداية شهر مارس.

وأضاف أنه خلال موسم الحصاد اعتادوا أن يمروا بثلاث مراحل في اليوم ، المرحلة الأولى تتمثل في “القطاف” قبل شروق الشمس ، والثانية بـ “الوزن” لمعرفة كمية المحصول ، وفي ضوئها يكون الحصاد اليومي. سيُعرف ، ثم ينتهي المزارعون من المرحلة الثالثة ، وهي “التقطير”. .

وأوضح أنه يفضل أن تتم العملية الأخيرة في أواني نحاسية يمكن أن تستوعب 10000 إلى 20000 وردة في كل مرة.

ورود الطائف

تبدأ زراعة الورد

وأشار إلى أنه منذ 25 عاما يقوم بزراعة وقطف الورود وتصنيع ماء الورد وزيت الورد ، لافتا إلى أن “محصول الورد يبدأ عند الفجر ثم ينقل المحصول إلى المصنع ويوضع في أواني نحاسية ، ثم يضاف اليها الماء لتبدأ عملية التقطير واستخراج الدهون. الورود وماء الورد.

وأشار إلى أن هناك من يصنع الكريمات ولوشن الجسم من تلك الورد أيضا.

كما أكد أن “زراعة الورد لها مهارات وأساليب فنية خاصة يتقنها مزارعو الورد ، حيث يقوم الفلاح بتقليمها باستمرار ، ويحرص المزارعون على إبقاء شجرة الورد قريبة من الأرض ، بحيث لا يتجاوز ارتفاعها واحدًا. ونصف متر ومزينة بآلات خاصة بهدف تحفيز الشجرة “. لإنتاج أكبر عدد ممكن من الورود.

ابدأ في قطف الورود الطائفية

الوردة الطائفية الشهيرة

يُشار إلى أن محافظة الطائف تشتهر بزراعة وإنتاج الورد ، وهو أكثر أنواع الزيوت العطرية انتشارًا في الخليج ، والوطن العربي بشكل عام ، خاصةً إذا كانت قد خضعت لعمليات تعتيق واسعة النطاق ، مما يجعلها رائحة نفاثة وقوية حتى تصبح جزءًا من هويتها.

كما اشتهرت العائلات المشهورة من أهل الطائف بزراعتها وتقطيرها وبيعها ، وتوارثت مهنته من الأب إلى الجد.

ويوجد في الطائف وضواحيها أكثر من 2000 مزرعة وردة بالطائف ، تنتج أكثر من 200 مليون وردة في اليوم ، حيث تنتج كل شجرة ما معدله 250 وردة في اليوم طوال موسم الحصاد الذي يستمر حوالي 45 يومًا. احصل عليه وبيعه كل عام.

إضافة إلى أن رائحة الورد ومياهها من المكونات الأساسية في عملية غسل الكعبة المشرفة ودهان جدرانها مرتين في السنة.

المصدرwww.alarabiya.net
رابط مختصر