//

السعودية تحول ثلاثة قصور تاريخية إلى فنادق فخمة لتنشيط السياحة (صور)

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
السعودية تحول ثلاثة قصور تاريخية إلى فنادق فخمة لتنشيط السياحة (صور)
السعودية تحول ثلاثة قصور تاريخية إلى فنادق فخمة لتنشيط السياحة (صور)
//

أطلق صندوق الاستثمارات العامة السعودي ، وهو الصندوق السيادي للمملكة ، شركة جديدة ستشرف على تحويل ثلاثة من أشهر القصور التاريخية في البلاد إلى فنادق فاخرة. من أجل جذب السياح.

وتحمل الشركة الجديدة اسم “بوتيك جروب” وتهدف إلى تطوير وإدارة وتشغيل سلسلة من القصور التاريخية والثقافية الشهيرة في المملكة وتحويلها إلى فنادق تحمل اسم المجموعة. بهدف إحياء تراث وثقافة المملكة ، وتقديم تجربة ضيافة غير مسبوقة لزوار الدولة.

وتهدف المرحلة الأولى من المشروع إلى تطوير ثلاث وجهات تاريخية ، أولها قصر الحمراء في جدة ، والذي سيضم 77 غرفة ، منها 33 جناحا فاخرا ، و 44 فيلا فاخرة.

تم بناء القصر عام 1973 ليكون منزل الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود ، وتحول فيما بعد إلى دار ضيافة.

كما سيتم تحويل قصر طويق في الرياض إلى فندق يضم 96 غرفة ، بما في ذلك 40 جناحًا فاخرًا و 56 فيلا فاخرة.

يقع القصر في الحي الدبلوماسي غرب الرياض ، وتم بناؤه قبل نحو 40 عاماً ، ليستضيف أهم الندوات والمعارض الفنية والثقافية وحفلات الاستقبال الرسمية في العاصمة.

يحتوي القصر على دار ضيافة مكونة من ثلاثة طوابق ، وتتكون من أربعة أجنحة و 25 غرفة مطلة على وادي حنيفة ، ومخصصة للضيوف. كما تضم ​​عددًا كبيرًا من الصالات والقاعات.

كما تشمل المرحلة الأولى من المشروع تحويل القصر الأحمر في الرياض إلى فندق يحتوي على 71 غرفة ، منها 46 جناحا فاخرا و 25 غرفة ضيوف فخمة.

القصر الأحمر الذي اشتق اسمه من لونه الخارجي المحمر ، بني عام 1942 كمقر إقامة للأمير الراحل سعود بن عبد العزيز وعائلته ، وهو أول مقر لمجلس الوزراء منذ إنشائه حتى عام 1988.

يضم 16 جناحا وغرفه مجهزه بمراوح سقف ومكيفات هواء ويعمل بنظام اضاءة نهاري قائم على وجود اربع مناور مكشوفة تسمح بدخول اشعة الشمس للقصر وتحيط به شرفات تطل على حدائق موزعة أمام القصر والفناء الخلفي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) ، إن مجموعة “بوتيك جروب” الجديدة ستوفر العديد من الخيارات للمطاعم العالمية ، وتوفر أجواء للاسترخاء في مراكز الاستجمام ، وخدمات أخرى للضيوف.

بدأت المملكة العربية السعودية منذ عام 2019 بإصدار تأشيرات سياحية سهلة واستقبال السياح من مختلف دول العالم ، بالتزامن مع تنظيم العديد من المهرجانات والفعاليات الترفيهية والثقافية والفنية التي تجذب الزوار من داخل وخارج الدولة.

كما تقوم المملكة ببناء العديد من المشاريع السياحية العملاقة ، مثل نيوم والبحر الأحمر في شمال غرب المملكة العربية السعودية ، والقدية في الرياض. بهدف تعزيز مكانتها كوجهة سياحية وجلب عوائد مالية مغرية ضمن خطة لتنويع موارد الاقتصاد.

المصدرalwatannews.net
رابط مختصر