//

اجتماع الخرطوم كان بغرض تبادل الأفكار

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
10 يونيو 2022آخر تحديث : الجمعة 10 يونيو 2022 - 11:08 صباحًا
اجتماع الخرطوم كان بغرض تبادل الأفكار
//

وأكدت السفارة السعودية بالخرطوم ، الجمعة ، أن الاجتماع الذي ضم المكون العسكري السوداني والمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير بوساطة سعودية أمريكية كان بهدف تبادل الأفكار حول كيفية حل المشكلة. الأزمة الحالية والوصول إلى عملية سياسية تؤدي إلى انتقال ديمقراطي.

وقالت إن الاجتماع لا يشكل بديلا عن الآلية الثلاثية ويتوافق مع دعم كافة الجهود لبناء الثقة بين الطرفين.

كما أعربت السفارة عن ترحيبها بالتزام الطرفين بمصالح بلديهما والحوار مع أصحاب المصلحة الآخرين.

وأضافت “نشكر المشاركين على وجهات نظرهم الصريحة واستعدادهم لإنهاء الأزمة السياسية وبناء السلام في السودان”.

من المحادثات السودانية (أرشيف – أ ف ب)

تبادل وجهات النظر

من جانبها قالت القائم بأعمال السفارة الأمريكية في الخرطوم لوسي تاملين إن لقاء اليوم بين العنصر العسكري والحرية والتغيير تبادل وجهات النظر لحل الأزمة.

وأضافت “نرحب بالتزام الأطراف واستعدادهم لإنهاء الأزمة السياسية” ، مشيرة إلى أن الاجتماع ليس بديلا عن آلية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية.

استحقاقات المناخ الديمقراطي في السودان لم تكتمل

من جهة أخرى قال المجلس المركزي للحرية والتغيير في بيان “سنقدم رؤية واضحة لتسليم السلطة للشعب السوداني” ، مشيرا إلى أن فوائد المناخ الديمقراطي في السودان لم تكتمل.

وكان الاجتماع (غير الرسمي) الذي استمر خمس ساعات في منزل السفير السعودي بالخرطوم وضم العنصر العسكري محمد حمدان دقلو وشمس الدين كباشي وإبراهيم جابر.

كما ضمت من المجلس المركزي ، الواثق البرّير ، طه عثمان ، وجدي صالح ، ياسر عرمان ، بحسب ما أفاد مراسل العربية.

واستمر الاجتماع (غير الرسمي) 5 ساعات في منزل السفير السعودي بالخرطوم

المراسلات العربية

جاء ذلك بعد محادثات أجرتها ، الأربعاء ، برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ، مع قادة الجيش فيما قاطعتهم جماعات مدنية كبرى ، بحسب رويترز.

غياب الأحزاب الكبرى

اختتم اليوم الأول من الحوار السياسي المباشر الذي بدأ الأربعاء في الخرطوم بين الجيش والأحزاب السياسية السودانية برعاية أممية وأفريقية ، لحل الأزمة في البلاد منذ الانقلاب العسكري ، في غياب أحزاب المعارضة الكبرى.

فيما أكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في السودان فولكر بيرثيس خلال مؤتمر صحفي أن “جميع المشاركين أقروا بأن القوى السياسية الغائبة لها مصالح حقيقية في التحول الديمقراطي المدني ، ووجودها ضروري من أجل نجاح هذا الحوار “.

المبعوث الأممي الخاص للسودان فولكر بيرثيس (أ ف ب)

واضاف المتحدث باللغة العربية “لذلك فان الآلية الثلاثية ستواصل جهودها معهم لاقناعهم بالمشاركة”.

يشهد السودان منذ العام الماضي أزمة سياسية بين المكونين العسكري والمدني ، تفاقمت بعد فرض هذه الإجراءات الاستثنائية ، الأمر الذي دفع الأمم المتحدة إلى السعي إلى تقارب وجهات النظر ، من خلال إطلاق جولة أولى من الحوار السياسي التي اتخذت بشكل غير مباشر ، ومن خلال حوار مباشر بين الأحزاب السياسية.

المصدر: www.alarabiya.net

رابط مختصر