//

10 مراجعات أوزان سوق الأسهم على 3 مؤشرات

مؤمن علي
أخبار إقتصادية
10 مراجعات أوزان سوق الأسهم على 3 مؤشرات
10 مراجعات أوزان سوق الأسهم على 3 مؤشرات
//

ستشهد سوق الكويت للأوراق المالية 10 مراجعات لأوزان أسهمها المدرجة في 3 مؤشرات عالمية خلال عام 2022: Morgan Stanley Corporation for Emerging Markets “MSCI” و FTSE Russell و Standard & Poor’s “S&P” ، حيث كشفت المؤسسات العالمية عن هذه التواريخ مع 4 مراجعات لكل من: “MSCI” و S&P ومراجعين لمؤشر FTSE.

تهدف هذه المراجعات إلى إعادة أوزان الأسهم صعودًا وهبوطًا وفقًا لأداء هذه الأسهم ، وغالبًا ما تكون هذه التواريخ مصحوبة بعمليات شراء وبيع مكثفة على الأسهم المدرجة في هذه المؤشرات العالمية ، مما ينتج عنه استقبال تدفقات أجنبية كبيرة. في الجلسات المتزامنة مع هذه التواريخ.

اختتمت البورصة عام 2020 بالإعلان عن انضمامها إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة كنقطة تحول جديدة في تاريخ البورصة الكويتية من خلال انضمامها إلى 3 مؤشرات عالمية ، أولها “FTSE Russell” التي أعلنت عن السهم. انضمت البورصة في نهاية عام 2017 للانضمام فعليًا إلى المؤشر في سبتمبر 2018 ، ثم بحلول نهاية عام 2018 ، تمت ترقيتها إلى مؤشر ستاندرد آند بورز ، مما أدى إلى جذب تدفقات أجنبية تزيد عن 10 مليارات دولار.

من أبرز مزايا الارتقاء ببورصة الكويت إلى مؤشرات عالمية أنه يعزز مكانة الدولة على خريطة الاستثمار العالمية ، ويزيد من جاذبية سوق رأس المال ، ويحسن كفاءة السوق ، وينوع قاعدة المستثمرين فيه ويزيد ثقتهم ، كذلك كقدرة السوق على جذب التدفقات الأجنبية وزيادة السيولة. مواكبة تطور الأسواق العالمية ، وتعزيز دور المستثمر المؤسسي ، بالإضافة إلى الاستمرار في تطوير البيئة الاستثمارية والأطر القانونية للسوق ، كأحد متطلبات البقاء في هذه المؤشرات.

جاء ترقية بورصة الكويت إلى المؤشر العالمي نتيجة لجهود التنمية الشاملة التي بذلتها هيئة أسواق المال وسوق الكويت للأوراق المالية والشركة الكويتية للمقاصة خلال السنوات الماضية. ومن أبرز هذه الجهود تنفيذ عدد من التغييرات الجذرية المتعلقة بنظام ما بعد التداول ، مثل تعديل فترة التسوية إلى T + 3 ، واعتماد مبدأ التسليم مقابل الدفع ، وإدخال آلية لرفض الالتزام. إلى أمناء الحفظ ، وتنفيذ آلية جديدة لتنفيذ قرارات الجمعيات العمومية بناءً على المعايير الدولية المنظمة لذلك ، بالإضافة إلى تسهيل إجراءات فتح الحساب لعملاء الحفظ الأجانب وتقليل الدورة المستندية لجعل السوق الكويتي بيئة جاذبة لـ استثمار.

ومن الجهود التي ساهمت في تطوير سوق الكويت للأوراق المالية وتهيئتها لمواصلة الانطلاق إلى العالمية ، إدخال نظام كسر التداول للسهم ، وجلسة شراء إجباري في السوق لمعالجة إخفاقات التداول من خلال المزاد. . كما أنشأ نظام السوق منصة تداول لصناديق الاستثمار ، بما في ذلك الصناديق العقارية المدرة للدخل.

المصدرwww.alanba.com.kw
رابط مختصر