//

عقد التحكيم التجاري الكويتي مؤتمرا افتراضيا

مؤمن علي
أخبار إقتصادية
عقد التحكيم التجاري الكويتي مؤتمرا افتراضيا
عقد التحكيم التجاري الكويتي مؤتمرا افتراضيا
//

عقد مركز الكويت للتحكيم التجاري بغرفة تجارة وصناعة الكويت برئاسة رئيس مجلس الإدارة عبدالوهاب الوزان ، أمس ، مؤتمرًا افتراضيًا بعنوان “التحكيم في الكويت: الآفاق والتحديات” ، وذلك بالتعاون مع كلية القانون. جامعة الكويت سعياً منها للنهوض بعملية التحكيم والمساهمة في نشر ثقافة التحكيم في الكويت والخليج.

استهل الوزان المؤتمر بكلمة أوضح فيها أن هذا المؤتمر هو من ثمار التعاون بين مركز الكويت للتحكيم التجاري وكلية القانون بجامعة الكويت ، حيث يهدف إلى تحقيق رسالة المركز وهي لنشر ثقافة التحكيم بين مجتمع الأعمال.

وأشار إلى أن المؤتمر تطرق إلى العديد من التحديات التي تواجه الملكية الفكرية من مختلف الاتجاهات القانونية والتجارية ، خاصة فيما يتعلق بالتحكيم التجاري والمنازعات المصرفية وأسواق رأس المال ، بالإضافة إلى التحكيم في مختلف المنازعات. وأثره على أحكام المحكمين.

وأشار الوزان إلى أن هذا المؤتمر استقطب نخبة من المفكرين والمثقفين والخبراء وصناع القرار وأصحاب الأعمال من داخل وخارج الكويت ، الذين ناقشوا خلال جلساته محاور أساسية تتعلق بالتحكيم وموضوعات مهمة تتعلق به. مع هذا التاريخ الطويل والتجارب العظيمة والخطوات الهامة التي اتخذت للتطوير والتنظيم في هذا المجال ، إلا أن التحكيم في الكويت لم يصدر قانونًا منفصلاً ينظم جميع جوانبه كما هو الحال في الدول العربية الأخرى حتى الآن. ولا تزال بحاجة إلى مزيد من البحث والتفكير لحل العديد من مشكلات التطبيق ، بالإضافة إلى جهد تشريعي لمواكبة التطورات التشريعية والفنية والقواعد الناشئة.

وأوضح الوزان أن المؤتمر اختتم أعماله بتوصيات تحث على ضرورة تعزيز دور التحكيم ووضع القواعد القانونية الخاصة بتطور التحكيم وإجراءاته ، وأهمية إظهار دوره في حل المنازعات الناشئة عنه. .

توعية المستثمرين والعاملين في هذا المجال لتحقيق التنمية المستدامة واتخاذ التحكيم وسيلة لحل النزاعات الناشئة عنه لاستقلاليته وسرعة حله في إنهاء المنازعات.

من جهته ، قال القائم بأعمال عميد كلية القانون الدكتور خالد الظفيري ، حرصت الكلية على عقد مثل هذه المؤتمرات التي من شأنها نشر الوعي القانوني ، حيث تمتلئ كلية القانون بالأساتذة المتخصصين في جميع العلوم القانونية ، والذين تخرج من جامعات مختلفة في العالم مثل فرنسا وألمانيا وإنجلترا وإيطاليا والولايات المتحدة وغيرها من الجامعات المرموقة المصنفة عالميًا.

وأضاف أن الكلية تهتم بإعداد جيل قانوني والعمل على دعمهم بما يحفزهم على الابتكار والتطوير في بيئة تعليمية تضمن حرية التفكير الإبداعي ، وتشجع حركة البحث العلمي والتأليف الجامعي وتنشره في المجلات القانونية المتخصصة ، وتهتم بالمؤتمرات والندوات والندوات العلمية ، مؤكدة الحرص على المشاركة وعقد الندوات والمحاضرات مع الجهات المحلية. والدولية.

المصدرwww.alanba.com.kw
رابط مختصر