//

البنوك تسجل أعلى هامش ربح صافى منذ كورونا

مؤمن علي
أخبار إقتصادية
البنوك تسجل أعلى هامش ربح صافى منذ كورونا
//

18.6٪ من معيار كفاية رأس المال ، و 300.8٪ من نسبة التغطية للقروض المصنفة 81.4٪ ، نسبة الدخل الأساسي إلى الدخل التشغيلي بفضل تركيز البنوك على عملها المصرفي.

احمد المغربي

تتمتع البنوك الكويتية بمؤشرات أمان مالي قوية تدعم قدرة القطاع المصرفي على مواجهة أي أزمات أو تحديات اقتصادية ، حيث تمتلك البنوك الكويتية قاعدة أصول قوية نجحت في تجاوز كل الآثار والتداعيات التي نتجت عن أزمة جائحة كورونا ، وذلك بفضل إلى الإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذها بنك الكويت المركزي خلال السنوات الماضية.

تؤكد البيانات المالية للبنوك خلال الربع الأول من عام 2022 قوة مؤشرات الأمان المالي للقطاع المصرفي الكويتي ، من حيث كفاية رأس المال والسيولة وجودة الأصول والربحية ، مدعومة بنتائج إيجابية لاختبارات الضغط المالي ، و 10 وحققت البنوك إجمالي أرباح في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022 ، بلغت 259.457 مليون. دينار بنسبة زيادة 39.47٪.

وسجلت الأصول المجمعة للبنوك الكويتية قفزة كبيرة خلال الربع الأول من العام الجاري لتصل إلى 99.27 مليار دينار مقابل 91.8 مليار دينار خلال نفس الفترة من العام الماضي ، بزيادة قدرها 8.13٪. وتعزى هذه الزيادة إلى معدلات النمو الإيجابية لأرصدة التسهيلات الائتمانية.

فيما يلي نستعرض أهم 10 مؤشرات للصحة المالية مملوكة لبنوك كويتية:

1- بلغ معيار كفاية رأس المال للقطاع المصرفي الكويتي وفقًا لمعيار بازل 3 في نهاية الربع الأول من عام 2022 حوالي 18.6٪ ، مقابل 19.2٪ في نهاية الربع الرابع من عام 2021.

2 – هناك تحسن في جودة الأصول والمحافظ الائتمانية للقطاع ، حيث بلغت نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض 1.4٪ بنهاية الربع الأول من عام 2022.

3- بلغت نسبة صافي القروض المتعثرة إلى صافي القروض (مطروحًا منها المخصصات المحددة) في أفضل مستوياتها عند 1٪ في نهاية الربع الأول من عام 2022 ، مقابل 0.9٪ في نهاية الربع الرابع من عام 2021. وبعد أن سجلت مستويات قياسية ومقلقة عند مستوى 1.8٪ مطلع العام الماضي.

4- بعد أن كانت تغطية القروض المصنفة عند أدنى مستوى لها في نهاية عام 2010 عند 62.3٪ ، حدث تطور ملحوظ وتحسن ملحوظ ومستمر في نسبة تغطية القروض المتعثرة للقطاع المصرفي الكويتي. مدفوعة بالسياسة التنظيمية المتحفظة لبنك الكويت المركزي ، حيث ارتفعت هذه النسبة تدريجياً إلى 300.8٪ في نهاية الربع الأول من عام 2022.

5- ارتفعت نسبة السيولة الإشرافية للقطاع المصرفي الكويتي خلال الربع الأول من عام 2022 إلى 15.6٪ بنهاية الربع الأول من العام الجاري ، ولا تزال مرتفعة مقارنة بالحد الأدنى البالغ 18٪ الذي يطلبه البنك المركزي.

6- لا يزال القطاع المصرفي يحتفظ بهامش صافي فائدة مقبول (نسبة صافي دخل الفوائد إلى متوسط ​​الأصول المدرة للفائدة) عند مستوى 2.4٪.

7- ظل هامش الربح الصافي (نسبة صافي الربح إلى صافي دخل الفوائد والدخل من غير الفوائد) مرتفعاً عند 37.4٪ مقارنة بـ 34.6٪ للربع الرابع من عام 2021 وهو الأعلى منذ تفشي جائحة كورونا ، وستستفيد لاحقا من قرارات رفع أسعار الفائدة خلال شهري مارس ويونيو.

8- يميل القطاع إلى التركيز على نشاطه الرئيسي ، أي الإقراض والعمليات المصرفية التشغيلية ، حيث ارتفعت نسبة الدخل الأساسي (صافي دخل الفوائد + صافي الدخل من الرسوم) إلى الدخل التشغيلي (صافي دخل الفوائد + الدخل من غير الفوائد) بشكل تدريجي. إلى 81.4٪ بنهاية العام. الربع الأول.

9- يحافظ القطاع المصرفي الكويتي على مستويات جيدة من العائد على متوسط ​​حقوق الملكية ، والذي بلغ 9.9٪ خلال الربع الأول من عام 2022 ، بينما بلغ العائد على متوسط ​​الأصول 1.2٪ عن نفس الفترة.

10- أما نسبة مصاريف التشغيل (مصاريف الفوائد + مصاريف غير الفوائد) إلى إجمالي الإيرادات (دخل الفوائد + الدخل من غير الفوائد) فهي لا تزال مرتفعة نسبياً عند 55.9٪ للربع الأول من عام 2022 ، وعمليات الدمج بين بعض البنوك. قد تساهم في تقليل هذه النسبة.

المصدر: www.alanba.com.kw

رابط مختصر