//

الاتحاد العام التونسي للشغل يؤكد رفضه للإصلاحات التي اقترحها صندوق النقد الدولي

مؤمن علي
أخبار إقتصادية
23 يونيو 2022آخر تحديث : الخميس 23 يونيو 2022 - 2:49 مساءً
الاتحاد العام التونسي للشغل يؤكد رفضه للإصلاحات التي اقترحها صندوق النقد الدولي
//

locla ugtt tunisie reuters 1 - موقع وصحيفة تبوك الورد الالكتروني

تم النشر في: 23/06/2022 – 07:39

ردا على إعلان صندوق النقد الدولي عن “استعداده” لبدء مفاوضات مع تونس قريبا ، أعرب الاتحاد العام التونسي للشغل الخميس عن رفضه للإصلاحات التي يريدها الصندوق كشرط لمنح قرض للبلاد. وشدد الامين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي في تصريح للصحافيين ان الحكومة الحالية لا تملك شرعية “فتح باب النقاش حول الاصلاحات”.

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل ، الخميس ، رفضه للإصلاحات التي طلبها صندوق النقد الدولي لمنح البلاد قرضا جديدا في غياب “حكومة منبثقة عن مؤسسات وانتخابات” تتمتع بـ “الشرعية” لفتح نقاش من هذا النوع. .

وقال الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي ، في اليوم التالي لإعلان صندوق النقد الدولي “استعداده” لبدء مفاوضات مع تونس قريبا ، “نرفض شروط صندوق النقد الدولي في ظل تدني الأجور وضعف القدرات ، وارتفاع معدل الفقر والبطالة “.

قال صندوق النقد الدولي ، الأربعاء ، إنه “مستعد لبدء مفاوضات في الأسابيع المقبلة بشأن برنامج” لدعم تونس شريطة أن تنفذ إصلاحات. وتضمن بيانه أن هذا القرار اتخذ “بعد سلسلة من المناقشات الفنية مع السلطات التونسية استمرت عدة أشهر”.

وأوضح الطبوبي في تصريحات أدلى بها للصحافيين: “أقولها بوضوح ، الحكومة الحالية تعين بمرسوم مؤقتا ، وعندما تكون هناك حكومة منبثقة عن مؤسسات وانتخابات ، يكون لها شرعية فتح باب النقاش حولها”. الإصلاحات “.

وتابع: “نحن ضد الخيارات المؤلمة والمؤلمة التي يتحدثون عنها ، نحن نؤيد الإصلاح ، لكن ليس لدينا نفس وجهة نظر الإصلاح مع الحكومة الحالية والحكومات المتعاقبة”.

وتتضمن خطة الإصلاح الحكومية تجميد فاتورة أجور القطاع العام ، ومراجعة سياسة دعم بعض المواد الأساسية ، وإعادة هيكلة الشركات العامة التي تعاني من ضائقة مالية.

ونقل بيان عن جهاد أزعور ، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي ، قوله “في ضوء التداعيات الشديدة للحرب في أوكرانيا ، فإن الحاجة إلى التنفيذ السريع لمجموعة من الإصلاحات الطموحة أصبحت أكثر إلحاحًا”.

يشار إلى أن تونس أجرت مباحثات أولية مع المؤسسة الدولية للحصول على قرض جديد لإنقاذ اقتصادها الذي مزقته سنوات من ارتفاع معدلات البطالة والتضخم والدين العام حتى قبل ثورة 2011.

وزار أزعور تونس هذا الأسبوع ، حيث التقى بالرئيس قيس سعيد ومسؤولين آخرين ، ورحب ببرنامج الحكومة الإصلاحي الأخير للتعامل مع الوضع الذي تفاقم بسبب تداعيات الحرب في أوكرانيا. مؤكدا ان الاصلاحات يجب ان تفيد الشعب.

واعتبر الصندوق في بيانه أن “على تونس أن تعالج بشكل عاجل الاختلالات في ماليتها العامة من خلال زيادة العدالة الضريبية” ، بما في ذلك “استبدال نظام الدعم المعمم للتحويلات إلى الفقراء ، وتعزيز شبكة الأمان الاجتماعي”.

تشهد تونس أجواء سياسية متوترة قبل شهر من الاستفتاء الشعبي الذي وافق عليه الرئيس قيس سعيد ، الذي يحتكر السلطات في البلاد منذ 25 يوليو الماضي ويدير البلاد من خلال مراسيم رئاسية.

فرانس 24 / وكالة فرانس برس

المصدر: www.france24.com

رابط مختصر