//

“يا هي بلاد الشام مش حيلة” .. مظاهرات وسط دمشق تذكرنا بعام 2011

هنادي الوزير
ثقافة وفنون
“يا هي بلاد الشام مش حيلة” .. مظاهرات وسط دمشق تذكرنا بعام 2011
"يا هي بلاد الشام مش حيلة" .. مظاهرات وسط دمشق تذكرنا بعام 2011
//

“يا إلهي بلاد الشام مش حيل.” لعل هذه الهتافات التي اجتاحت العاصمة السورية دمشق ، وكانت تعج بمواقع التواصل الاجتماعي ، أعادت الناس إلى الأذهان قبل 10 سنوات ، عندما خرجت أغنية أخرى مماثلة تدعو إلى التغيير السياسي في البلاد.

لكن التظاهرات الجديدة لم تكن لمطالب سياسية على الإطلاق ، بل كانت لغرض رياضي بحت.

بدأت القصة بعد أن قرر الاتحاد العام للرياضة في سوريا إعادة تشكيل الهيئة الإدارية لنادي الوحدة لكرة السلة بدمشق برئاسة أنور عبد الحي ، الأمر الذي أثار غضبًا عارمًا بين الناس ، مما دفع بعض الشباب للتظاهر. أمام النادي.

مظاهرات حاشدة غريبة من دمشق

وخرجت جماهير فريق الوحدة في شوارع العاصمة بمظاهرة الجمعة الماضية ، مطالبة بإسقاط فارس معلا رئيس الاتحاد الذي أصدر القرار ، وعودة رئيس النادي السابق إلى منصبه. ماهر السيد.

كما اقتحم المتظاهرون نادي الوحدة وطالبوا بإقالة اللجنة الجديدة وعودة رئيسها السابق ماهر السيد.

كما اجتاحت الهاشتاقات حول هذا الموضوع مواقع التواصل الاجتماعي ، مثل: #Maher_Sayyid_Matlabna و #Yes_To_Reform_No_Change و # فراس_معلا_نحن نريد_إصلاح و No_Change.

يعتبر أنور عبد الحي أحد أشهر لاعبي كرة السلة السوريين ، وكان قد رفض في السابق تكليفه برئاسة النادي إلا بشروط وضمانات. أما ماهر السيد فهو لاعب كرة قدم من مواليد دمشق عام 1979 ، وثاني هداف للمنتخب السوري ، وحقق بطولة الدوري التاريخية عام 2003 ، والتي أكسبته شهرة واسعة ، وتوجه إلى البداية. عام 2018 للتدريب.

أما معلا فكان رئيسا للجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي بدمشق ، ثم عضوا في المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام ، وعضوا في اللجنة الأولمبية السورية.

ضجة بعد القرار

يذكر أن رئيس الاتحاد الرياضي فراس معلا أصدر منتصف الشهر الحالي قرارا بإعادة تشكيل مجلس إدارة نادي الوحدة برئاسة أنور عبدالحي بعد أن كان برئاسة ماهر عبدالحي. -سيد.

واعترض كثير من جماهير النادي على القرار الجديد ، مطالبين بعودة ماهر السيد لرئاسة المجلس ، وعزل فارس معلا من منصبه كرئيس للاتحاد الرياضي.

القرار الذي أثار موجة من الغضب في سوريا

وبحسب معلومات تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ، تدخلت قوات الأمن التابعة للنظام في سوريا وهددت باعتقال المتظاهرين.

فيما أكدت صفحات ناشطين أن ما فعله المحتجون كان تجمعاً حضارياً أمام ناديهم للمطالبة باستقالة اللجنة وليس أكثر.

المصدرwww.alarabiya.net
رابط مختصر