ناعيا صباح فخري قصي خولي غصن عتيق من الشجرة السورية رحل

هنادي الوزير
ثقافة وفنون
ناعيا صباح فخري قصي خولي غصن عتيق من الشجرة السورية رحل
ناعيا صباح فخري قصي خولي غصن عتيق من الشجرة السورية رحل

نعى الفنان السوري قصي خولي، الفنان الكبير الراحل صباح فخري الذي توفي صباح اليوم الثلاثاء عن عمر يناهز 88 عاما.

“قصي” عبر حسابه في موقع “تويتر”، كتب: “إنا لله وإنّا إليه راجعون، غصن عتيق من الشجرة السورية قرر الرحيل بعيداً، تارك في أثره إرث سيبقى السماد لأجيال وأجيال، وداعا صباح فخري”.

وأعلنت وزارة الثقافة ونقابة الفنانين في سوريا، وفاة المطرب صباح فخري، اليوم الثلاثاء، عن عمر ناهز 88 عاما، ويعد الراحل من رواد الموسيقى العربية، وأول مطرب عربي يدخل موسوعة جينيس.

ولد صباح فخري في الثاني من مايو عام 1933، بمدينة حلب السورية، اسمه الحقيقي صبحي أبو قوس ولكن سمي صباح فخري، نسبة إلى الشاعر السوري فخري البارودي الذي رعى موهبته.

درس صباح فخري الموسيقى الشرقية والموشحات في معهد دمشق للموسيقى الشرقية، وأخذ على عاتقه إعادة إحياء التراث الموسيقي الشرقي بعد تخرجه، وجاب مختلف دول العالم سفيرًا للموسيقى العربية القديمة.

لحّن صباح فخري وغنى الجيّد من القصائد العربية، “لأبي الطيب المتنبي وأبي فراس الحمَداني ومسكين الدارمي، وابن الفارض والروّاس، وابن زيدون، وابن زهر الأندلسي، ولسان الدين الخطيب.

وغنى صباح لشعراء معاصرين مثل: فؤاد اليازجي، وأنطوان شعراوي، وجلال الدهّان، وعبد العزيز محي الدين الخوجه، وعبد الباسط الصوفي، وعبد الرحيم محمود، وفيض الله الغادري، وعبد الكريم الحيدري.

من أشهر أغاني صباح فخري: “قل للمليحة، يا حادي العيس، ومالك يا حلوة مالك، وخمرة الحب، ويا طيرة طيري، وفوق النخل، وقدك المياس، ويا مال الشام، وموشحات، يا شادي الألحان، وابعتلي جواب، وآه يا حلو” وغيرها.

رابط مختصر