في النسخة ال 3 لفعاليات مراكش للشعر العربي احتفالية ثقافية بساحة مولاي

هنادي الوزير
ثقافة وفنون
في النسخة ال 3 لفعاليات مراكش للشعر العربي احتفالية ثقافية بساحة مولاي
في النسخة ال 3 لفعاليات مراكش للشعر العربي احتفالية ثقافية بساحة مولاي

تحت رعاية الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، انطلقت مساء أمس الأول الجمعة، بساحة مولاي عبدالسلام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان مراكش للشعر العربي الذي تنظمه دار الشعر بمراكش (المغرب)، بحضور عبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة بالشارقة، وعبدالإله عفيفي الكاتب العام لوزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاع الثقافة، والعصري سعيد الظاهري سفير دولة الامارات في المغرب، ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية بالدائرة، وحضور جماهيري من الشعراء والاعلاميين ومحبي الشعر.

بدأ الحفل بافتتاح معرض خمس سنوات من تجربة دار الشعر بمراكش وتضمن صوراً من الفعاليات والمهرجانات التي نظمتها دار الشعر، بالإضافة إلى إصدارات دائرة الثقافة ودار الشعر في مجال الأدب والشعر، تلى ذلك عرض شريط فيديو يوثق أهم اللحظات لخمس سنوات من تجربة دار الشعر.

بعدها ألقى عبدالإله عفيفي كلمة جاء فيها: أنتهز هذه الفرصة، لأتوجه لمقام حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور حاكم الشارقة، بعظيم الشكر ووافر الثناء على مبادرة سموه الرائدة بإنشاء بيوت للشعر بالوطن العربي، لما في ذلك من تعزيز للعمل الثقافي العربي المشترك، وما يحف به دار الشعر

بمراكش، إسوة بشقيقتها دار الشعر بتطوان، من موصول العناية وكريم الرعاية، وهي جهود تواكبها وزارة الشباب والثقافة والتواصل بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة بالشارقة بالدعم والمواكبة اللازمين، وهو ما مكنها في 16 سبتمبر الماضي من الاحتفاء بمرور خمس سنوات على إنشائها، مسجلة بذلك 5 سنوات من العطاء المتواصل، على صعيد مدينة مراكش ومختلف مدن ومناطق المملكة التي استضافت أنشطتها، وأخص بالذكر مدن ( كلميم، والداخلة، والعيون، وقلعة مكونة، وسيدي إفني، وأغادير، وآيت ورير، وقلعة السراغنة، وبني ملال)، مع ما رافق هذه الأنشطة والبرامج الغنية من إشراك واسع لعدد مهم من الأسماء الشعرية والنقدية والفكرية والفنية المرموقة، من مختلف التجارب الشعرية، وهي جهود محمودة مكنت دار الشعر بمراكش من أن تجد لها موقعاً مهماً ومتميزاً ضمن شبكة المؤسسات الثقافية المتخصصة ذات الإشعاع المتميز.

مكانة ديوان العرب

وألقى عبدالله العويس كلمة جاء فيها: يعود مهرجان الشعر في مراكش مجدداً ليواصل حالات الإبداع والألق، وليجتمع شعراء المغرب مرة أخرى، لتضيء معانيهم ليالي مراكش، وتعطر قوافيهم بواكير الصباح، في سانحةٍ ظل ينتظرها عشاق الكلمة والحرف.

وأضاف العويس: لقد سعت دار الشعر بمراكش خلال أعوامها الخمسة الماضية لإعطاء الشعر والشعراء الحضور اللائق لديوان العرب، من خلال عديد الأمسيات الشعرية والملتقيات الثقافية والفنية المتنوعة ذات صلة بالشعر، وها هي اليوم تجمعنا تحت ظلالها الوارفة، قادمين إليها بكل شوقٍ وتوق لننهل من معين الأدب العربي الزاخر بالتاريخ والحضارة، واختتم العويس بتقديم جزيل الشكر والتقدير إلى وزارة الشباب والثقافة والاتصال الشريك الرئيسي في مبادرة إنشاء بيوت للشعر في هذا القطر العزيز من الوطن العربي، ونقل العويس إلى الحاضرين تحيات صاحب السمو حاكم الشارقة، وتمنياته للجميع بالتوفيق.

رابط مختصر