//

“الطلاق على الطريقة الإسلامية” .. حقيقة الشائعات الأخيرة في “كوكب اليابان الشقيق”

هنادي الوزير
ثقافة وفنون
“الطلاق على الطريقة الإسلامية” .. حقيقة الشائعات الأخيرة في “كوكب اليابان الشقيق”
"الطلاق على الطريقة الإسلامية" .. حقيقة الشائعات الأخيرة في "كوكب اليابان الشقيق"
//

تدفق مستمر من الشائعات المتجددة حول “الكوكب الشقيق لليابان” ، وهو الاسم الذي يرتبط عادة بالحديث عن “العجائب” التي تحدث فقط في الدولة الواقعة في شمال شرق آسيا.

زعمت آخر هذه الشائعات أن اليابان تعتزم سن قانون يمنع المرأة من الزواج فور الطلاق لمدة تصل إلى 100 يوم. وهذا غير صحيح.

كانت بداية انتشار هذه الشائعات مع نشر مواقع عربية مختلفة نقلت هذه الإشاعة على أنها صحيحة ، لتأتي بطريقة مختلفة ومشوهة عن حقيقة ما تريد المشاريع اليابانية تغييره.

كتب أحد هذه المواقع: “قررت اليابان سن قانون مشابه لعدد المطلقات وأزواجهن المتوفين في الإسلام ، حيث يحظر القانون الجديد على المرأة الزواج فور انفصالها ، والانتظار لمدة 100 يوم”. لتجنب اختلاط الأنساب ، كما ينص على أن الزوج السابق للمرأة يسجل والد طفلها المولود في غضون 300 يوم من الطلاق.

بينما رد حساب “Japan in Arabic” على Twitter: “إنه مجرد اقتراح لم يتم” تفعيله “بعد ، لكن الحقيقة هي أن الاقتراح يدعو إلى إلغاء حظر 100 يوم على زواج النساء من جديد والذي أقرته القانون “الحالي” المستمر منذ أكثر من قرن ، أي يلغي ما شبّه البعض برقم الطلاق ، ويطلق البعض تصوراتهم ويبدأوا في المقارنة.

#Myths_about_Japan هو مجرد اقتراح لم يتم “تفعيله” بعد ، ولكن الحقيقة هي أن الاقتراح يدعو إلى إلغاء حظر 100 يوم على زواج النساء من جديد والذي تمت الموافقة عليه بموجب القانون “الحالي” 😂 الذي كان مستمرًا لأكثر من قرن ♂️ بمعنى أنه سيلغي ما شابه ذلك ، فبعضهم لديه عدة حالات طلاق🤭 والبعض يترك مخيلاتهم تذهب ويبدأ في إجراء مقارنات😬

وعادة ما يرد الحساب على الشائعات المرتبطة باليابان بنشر صور مضحكة وساخرة أو مقاطع لمشاهد سينمائية من أفلام عربية شهيرة.

لا أحد يعرف من يدير الحساب الذي يعرّف نفسه بأنه مبادرة غير حكومية للتعريف باليابان باللغة العربية ، بينما حاز هذا الحساب على إعجاب كثير من المستخدمين العرب.

صباح الخير ✋ https://t.co/YLFgZNGhBo https://t.co/EyGfUn11lr

وفي سياق متصل ، قال موقع “اليابان بالعربية” إن لجنة حكومية يابانية صاغت الثلاثاء الخطوط العريضة لتشريعات لتغيير القانون المدني الذي مضى عليه أكثر من قرن بشأن الأبوة المفترضة لطفل يولد بعد انفصال الزوجين. زواج الأم من شخص آخر.

سجل قانون القرن التاسع عشر تلقائيًا الزوج السابق للمرأة كأب لطفل يولد في غضون 300 يوم من طلاقه.

المصدرarabic.cnn.com
رابط مختصر