//

الكويت.. سجن ضابط في “غرفة تبريد” يقود 4 ضباط إلى النيابة

ياسر الدوسري
اخبار تبوك و المملكةالخليج العربي
ياسر الدوسري14 يناير 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
الكويت.. سجن ضابط في “غرفة تبريد” يقود 4 ضباط إلى النيابة
//

وقامت وزارة الداخلية الكويتية باعتقال 4 ضباط بتهم مختلفة بعد أن قدم أحد الضباط شكوى للنيابة العامة ضد أمن الدولة متهماً إياه بالتعذيب.

أعلنت وزارة الداخلية الكويتية ، الأربعاء ، توقيف ضباط على اختلاف رتبهم ، وتشكيل لجنة لمراجعة إجراءات عمل جهاز أمن الدولة ، عقب اتهامات باعتقال وتعذيب ضابط.

قبل أسبوعين تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت أن عناصر من جهاز أمن الدولة التابع لوزارة الداخلية اختطفوا ضابطا قياديا في وزارة الداخلية ، وهو ما أكدته صحيفة القبس المحلية.

وتقدم الضابط بشكوى للنيابة العامة ضد جهاز أمن الدولة ، متهماً إياه بـ “خطفه وتعذيبه وحبسه لمدة يوم ونصف في غرفة باردة خالية من المقاعد ، وإجباره على النوم طوال فترة توقيفه في اليوم التالي”. الارض شديدة البرودة “، بحسب الصحيفة.

أصدر نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد المنصور قرارات بوقف 4 ضباط على اختلاف رتبهم ، تماشيا مع مجريات التحقيقات التي تجريها النيابة العامة ، بشأن الاشتباه بتجاوزات من قبل بعض موظفيها أثناء التحقيقات. twitter.com/WGIVBk74XL

– وزارة الداخلية (Moi_kuw) ١٢ يناير ٢٠٢٢

وأكدت وزارة الداخلية ، في بيان ، أن وزيرها أحمد المنصور “قرر تشكيل لجنة تكون مهمتها الأساسية مراجعة وتطوير السياسات وقواعد العمل في جهاز أمن الدولة وفق أفضل المعايير الدولية. ممارسات حقوق الإنسان “.

وأشار البيان إلى اختصاصات هذه اللجنة ومنها “التأكد من توافق السياسات المعمول بها حاليا مع القوانين والمعاهدات الدولية الموقعة”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها إن المتهمين برروا تعذيبهم للضابط في إطار “إجراءات عسكرية متبعة” ، زاعمين أن ما فعلوه كان بعلم قيادات في “الخدمة”.

وأكدت المصادر أن المتهمين نقلوا الضابط إلى المستشفى بعد أن فقد وعيه بسبب التعذيب. وبخصوص مبررات احتجاز الضابط في الغرفة الباردة بهذه الطريقة ، أرجع المتهمون ذلك إلى أن الضابط “لديه معلومات مهمة رفض الكشف عنها”.

المصدرalwatannews.net
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.