//

السعودية الخضراء تحول اقتصادي لحماية البيئة أم مجرد دعاية؟

مؤمن علي
اخبار العالم
مؤمن علي10 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 8 أشهر
السعودية الخضراء تحول اقتصادي لحماية البيئة أم مجرد دعاية؟
//

لم يمثل الصيف الشديد الحرارة في السعودية في أواخر أكتوبر/ تشرين الأول، عبئا على داليا سمرة روث،مندوبة الصناعة الألمانية في السعودية، وديتر لامليه، سفير ألمانيا في المملكة، لزرع شجرة في “حديقة بوديكر” في الرياض. وقام الاثنان بزرع شجيرة “تاج الشوك” صغيرة، التي لن تكون الوحيدة. إذ تخطط السعودية لزراعة 7,5 مليون شجرة أخرى في الرياض وأكثر من 450 مليون شجرة في مناطق أخرى من البلاد. ما يوحي بأن السعودية البلد الصحراوي ذو المناخ الشديد الحرارة في طريقها لأن يصبح واحة خضراء.

ياتي ذلك بالتماشي مع إعلان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أواخر أكتوبر/ تشرين الأول، ان المملكة التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم، تهدف إلى بلوغ الحياد الكربوني بحلول عام 2060. ولم يتوقف الأمر عند هذا التصريح، إذ تعهد بأن السعودية ستستثمر مليارات الدولارات لتنفيذ مبادرة “السعودية الخضراء”.

وقبلقمة المناخ في مدينة غلاسكو الاسكتلندية التي تُعرف اختصارا بـ “COP26″، نظمت السعودية مؤتمرا إقليميا للبيئة تحت اسم “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر” بالتزامن مع إعلان محمد بن سلمان بلوغ بلاده “الحياد الكربوني” بحلول عام 2060 كحجر أساس لـ “مبادرة السعودية الخضراء”.

ويأتي ذلك مع تعزيز المملكة جهودها لتحقيق “الاقتصاد الدائري للكربون” الذي يرمي إلى إعادة دورة الكربون الطبيعية، ما يشمل إزالة 200 مليون طن من انبعاثات الكربون من الغلاف الجوي من خلال تطبيق أربعة عناصر  تتمثل في “التقليل وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير والإزالة”.

الهدف ليس مواجهة التغير المناخي فقط

ويشكك خبراء البيئة في مآلات التغيير المفاجئ في.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة