//

المغرب يراهن على تحقيق “السيادة الطاقية” لتطوير الصاقات المتجددة من خلال المستقبل الاخضر

هنادي الوزير
أخبار إقتصادية
هنادي الوزير17 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ 9 أشهر
المغرب يراهن على تحقيق “السيادة الطاقية” لتطوير الصاقات المتجددة من خلال المستقبل الاخضر
//

ويحتل المغرب المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مؤشر “المستقبل الأخضر” الذي تصدره منصة “إم أي تي تكنولوجي ريفيو” والذي يصنف 76 بلدا وإقليما وفقا للتقدم على درب مستقبل أخضر من خلال تقليص انبعاثات الكربون وتطوير طاقة نظيفة و الابتكار في القطاعات الخضراء.

وقد أطلق المغرب منذ العام 2009، استراتيجية طاقية ترتكز بالأساس على تطوير الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية، وتهدف إلى ضمان استقلاليته الطاقية والإسهام في تقليص الانبعثات الغازية.

وخلال عشر سنوات، مكنت المشاريع المحدثة في إطار هذه الإستراتيجية، من رفع حصة توليد الكهرباء من الطاقات المتجددة إلى 37 في المئة.

وينتج المغرب حاليا أكثر من 4000 ميغاوات من الطاقات الريحية والشمسية، مما يجعله من الدول المتقدمة في هذا المجال على الصعيدين القاري و الدولي.

فخر الصناعة الطاقية

ويعتمد المغرب على مميزاته الطبيعية، بحكم موقعه الجغرافي، في إنتاج الطاقات النظيفة. وفي واحدة من أكثر المدن المشمسة باتجاه الجنوب، تم إنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم، ويتعلق الأمر بمحطة نور ورزازات التي تنتج 580 ميغاواط وتوفر الكهرباء النظيفة لأكثر من مليون منزل.

وتعتبر المحطة فخر مشاريع الطاقة المغربية، حيث تشكل نقطة جذب للاستثمارات العالمية وتجربة يحتذى بها على صعيد المنطقة والعالم. وقد ساهمت عدة مؤسسات في تمويل المشروع الذي تصل كلفته إلى ملياري دولار.

وتعمل المحطة على توليد الطاقة الكهربائية عبر اعتماد تكنولوجيا تقوم على مرايا خاصة لتركيز ضوء الشمس وتحويله إلى حرارة لتشغيل التوربينات البخارية لتوليد الكهرباء.

وإلى جانب “نور وارزازات”، يتوفر المغرب على محطات أخرى لتوليد الطاقة الشمسية ومحطات لتوليد الطاقة الكهرومائية والريحية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة