موريتانيا.. لهيب الأسعار يرهق المواطنين وخطط حكومية لاحتواء الأزمة

هنادي الوزير
أخبار إقتصادية
هنادي الوزير15 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 4 أيام
موريتانيا.. لهيب الأسعار يرهق المواطنين وخطط حكومية لاحتواء الأزمة

نواكشوط / محمد البكاي / الأناضول

– أسعار السلع الأساسية قفزت حتى 30 بالمئة في الشهور الأخيرة
– الحكومة نفذت حلولا مؤقتة شملت فتح محال تجارية لبيع السلع بأسعار منافسة
– اتهامات لتجار باحتكار السلع والتحكم في الأسعار

شهدت أسعار المواد الغذائية الأساسية خلال الأشهر الأخيرة بموريتانيا، ارتفاعا غير مسبوق راوح بين 10 إلى 30 بالمئة، رغم تراجع القدرة الشرائية للمواطنين، جراء تداعيات الإجراءات المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا.

ووفق ما أعلنت هيئات غير حكومية وأحزاب سياسية، ارتفعت خلال الأشهر الأخيرة أسعار بعض المواد الأساسية ومن بينها الأرز والسكر والألبان، والزيوت والخضروات والقمح والأسماك واللحوم، بشكل كبير.

وعلى مدى الأسابيع الأخيرة، سيطرت قضية ارتفاع الأسعار على اهتمامات الرأي العام في هذا البلد، الذي يعيش 31 بالمئة من سكانه البالغ عددهم 4 ملايين نسمة تحت خط الفقر.

وأصدرت العديد من المنظمات النقابية البارزة والأحزاب السياسية بيات شديدة اللهجة، حذرت فيها من مخاطر تهدد البلد إذا لم يتم احتواء أزمة ارتفاع الأسعار.

** سياسة مرتبكة

واعتبرت “النقابة الحرة لعمال موريتانيا” و”النقابة الوطنية للشغيلة الموريتانية” أن السياسية “المرتبكة” للحكومة وراء الارتفاع غير المسبوق لأسعار المواد الأساسية.

وقالت النقابتان في بيان مشترك يوم 8 سبتمبر/أيلول الجاري، إن “الارتفاع في الأسعار يزيد من الأوضاع الاقتصادية السيئة للعمالة الموريتانية المحلية، التي تعاني أصلا من تدني الأجور، وضعف القوة الشرائية”.

وشددت النقابتان على أن هذا الوضع “ينذر بحدوث كارثة، ما لم تتخذ السلطات الإجراءات اللازمة لمنع ذلك”.

وأشارتا إلى أن السنة الحالية شهدت “ارتفاعا لافتا في أسعار المواد الاستهلاكية، والمواد الضرورية الأكثر استهلاكا خاصة، وبمقارنة بسيطة بين أسعار مواد كالزيت والسكر واللبن يتبين أن أسعار بعضها تجاوز 50 بالمئة في هذه السنة”.

وأضافت أن هذا الارتفاع يأتي “في وقت يواصل فيه وباء كورونا تأثيره، على دخول فئات واسعة من المجتمع، علاوة على ارتفاع أسعار الخدمات عموما في البلد”.

من جهتها، “النقابة العامة لعمال موريتانيا”، قالت إن الوقت حان لاتخاذ السلطات العمومية قرارا نهائيا بشأن تنظيم السوق وحماية القوة الشرائية للأسر التي تعيش الغالبية العظمى منها تحت خط الفقر.

وقالت النقابة في بيان لها يوم 6 سبتمبر الجاري إنه “لم يعد في الإمكان تبرير استمرار الدولة في تطبيق ضريبة القيمة المضافة والضرائب الجمركية الأخرى على المواد الغذائية الأساسية والتخلي عن مراقبة الأسعار”.

** خطة لاحتواء الأزمة

في الأثناء أعلنت الحكومة عن خطة وصفتها بالمستعجلة لاحتواء أزمة ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية.

وقال وزير الصيد والاقتصاد البحري، ادي ولد الزين، في مؤتمر صحفي يوم 8 سبتمبر الجاري، إن الحكومة اتخذت إجراءات هامة بخفض أسعار المواد الأساسية بنسبة تفوق 10 بالمئة، مضيفا أنه تم تشكيل لجنة خاصة لمتابعة موضوع الأسعار.

ويوم 9 سبتمبر الجاري ترأس رئيس الحكومة محمد ولد بلال، اجتماعا ضم عددا من الوزراء لبحث أزمة ارتفاع الأسعار.

وبحسب بيان صدر في ختام الاجتماع، أعلنت الحكومة عن لجنة لمتابعة الأسواق ومدها بالوسائل العملية الكفيلة بتمكينها من القيام بالمهمة المسندة إليها.

كما أعلنت الحكومة ضخ ألف طن من الأسماك في الأسواق شهريا وبيعها بخمسة أواق (حوالي 0,4 دولار) للكيلوغرام.

كما أعلنت الحكومة عن اتفاق مع الجزارين لتخفيض أسعار اللحوم الحمراء، إضافة إلى إنشاء دكاكين حكومية تبيع بعض المواد الاستهلاكية بأسعار مخفضة.

وقالت الحكومة، إنها استكملت كل المتطلبات الإجرائية والقانونية الضرورية للبدء في التنفيذ الفوري والصارم للتدابير المتخذة للحد من ارتفاع الأسعار.

** احتكار ومضاربات

يرى رئيس “منتدى المستهلك الموريتاني” (منظمة غير حكومية) الخليل ولد خيري، أن الارتفاع الحاصل في أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية يعود للاحتكار والمضاربات التي يقوم بها التجار.

وأشار في تصريح للأناضول، إلى أن موردي المواد الاستهلاكية الأساسية لا يتجاوزن 10 تجار، مضيفا أن هؤلاء التجار تعودوا التحكم في السوق ويمارسون الاحتكار والمضاربات.

وتابع: “الارتفاع الحاصل في الأسعار جزء منه يعود لأسباب الغلاء على الصعيد العالمي، لكن الجزء الأكبر منه يعود لتحكم التجار الكبار في السوق واحتكارهم لاستيراد المواد الأساسية”.

خلال وقت سابق من هذا الشهر، قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “فاو”، إن أسعار الغذاء العالمية ارتفعت في أغسطس/آب الماضي بعد شهرين من التراجع.

وذكرت فاو – مقرها روما – في تقريرها الشهري، أن المؤشر على أساس شهري صعد بنسبة 3.1 بالمئة من 123.5 نقطة في يوليو/تموز السابق، بينما ارتفع بنسبة 32.9 بالمئة على أساس سنوي.

وارتفعت أسعار الحبوب خلال الشهر الماضي بنسبة 31.1 بالمئة على أساس سنوي، فيما زادت أسعار الزيوت النباتية بنسبة 6.7 بالمئة.

وسجل السكر ارتفاعا بنسبة 9.6 بالمئة في أغسطس على أساس سنوي، مسجلا زيادة للشهر الخامس على التوالي، في المقابل، سجلت منتجات الألبان انخفاضا بنسبة 13.6 بالمئة على أساس سنوي خلال أغسطس/آب الماضي.

** أرقام صعبة

في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، وصف البنك الدولي الاقتصاد الموريتاني بأنه “بالغ الحساسية للصدمات الخارجية كاضطراب أسعار المواد الأولية والظروف المناخية والأزمات السياسية”، مردفا أنه “يعتمد على المساعدات الدولية”.

وقال البنك الدولي في تقريره السنوي إن موريتانيا تصنف “ضمن الدول الأقل تطورا حيث تحتل المرتبة 160 من أصل 189 دولة حسب الترتيب العام المعتمد على مؤشر النمو البشري”.

كما لفت إلى أن مستوى الفقر انخفض في موريتانيا سنة 2014 من 42 بالمئة إلى 31 بالمئة.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إقراء تفاصيل الخبر من مصدره

رابط مختصر